https://al3omk.com/348386.html

إجراءات استباقية أمام موجة البرد بجهة بني ملال خنفيرة خلال اجتماع بمقر الولاية

نظم، اليوم الخميس، بمقر ولاية جهة بني ملال خنيفرة، اجتماع يهدف إلى بحث السبل الكفيلة بمواجهة موجة البرد القارس، التي تجتاح عددا من المناطق بإقليم بني ملال، واستكمال تدارس الإجراءات والتدابير الاستباقية لمواجهة التقلبات الجوية والانخفاض الشديد لدرجة الحرارة الذي تعرفه بعض المناطق خلال فصل الشتاء، خصوصا بالمناطق الجبلية، وذلك بحضور والي الجهة ورئيس الجهة ورؤساء المصالح المعنية.

وفي كلمة افتتاحية، دعا والي الجهة، عبدالسلام بكرات، الذي ترأس هذا الاجتماع، جميع رؤساء المصالح والمتدخلين للتعبئة، وفقا لما تقتضيه الظرفية، مضيفا أن على الجميع أن يكونوا على وعي تام بمتطلبات المرحلة، وأن يكونوا على استعداد تام، للقيام بالواجب في تخفيف العبء عن الساكنة.

كما دعا والي جهة بني ملال- خنيفرة عامل إقليم بني ملال، خلال هذا اللقاء، السلطات الأمنية والمحلية والمصالح الخارجية المعنية، والجهات المتدخلة في هذه العملية، إلى إطلاق عملية إيواء الأشخاص بدون مأوى والعناية بهم، مؤكدا على ضرورة التنسيق والتعاون بين كل المتدخلين في عملية مواجهة البرد بالمناطق الجبلية من أجل مساعدة المواطنين، خاصة بالمناطق الجبلية على مواجهة الآثار السلبية للظروف المناخية الصعبة.

من جانبه عبر رئيس مجلس جهة بني ملال خنيفرة، إبراهيم مجاهد عن استعداد مجلسه لوضع كل إمكاناته لتقديم المساعدات للفئات المستهدفة بهذه الإجراءات الاستباقية، مشيرا إلى ان المجلس سيعمل على توفير اللوجسيك لفك العزلة عن الساكنة بالمناطق المحتمل تضررها من التقلبات المناخية على غرار السنة الماضية التي مرت في أحسن الظروف، وفق تتعبيره.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك