https://al3omk.com/348629.html

جبهة سامير تحذر من فخ اللوبيات المتحكمة في السلطة والاقتصاد قالت إن هدفها تكديس الثروات

حذرت الجبهة الوطنية لإنقاذ سامير، “من السقوط في فخ اللوبيات المتحكمة في السلطة والاقتصاد والتي تسعى لتكديس الثروات ولو على حساب تدمير الصناعة والإنتاج الوطني واللجوء للاستيراد الشامل لحاجيات البلاد” وفق تعبيرها.

وأكدت الجبهة، أن “صناعات تكرير البترول وبقاء وتطوير الإنتاج بمصفاة المحمدية، ضرورات أساسية لتأمين الحاجيات الطاقية للمغرب بالجودة والأسعار المناسبة للاقتصاد الوطني ولعموم المستهلكين”، وذلك في بلاغ توصلت “العمق” بنسخة منه.

وأوضحت الجبهة، أن “سقوط شركة “سامير” في التصفية القضائية وتعطيل إنتاجها، مسؤولية ثابتة تتقاسمها الدولة المغربية من خلال الخوصصة المظلمة والسكوت على الاخلالات والتجاوزات التي لحقتها، مع الإدارة المخلوعة للشركة ولمجلس الإدارة من خلال سوء التدبير والتنكر للالتزامات في الاستثمار وممارسة الابتزاز والتهديد لمصالح الوطن ولأمنه الطاقي”.

ولفت البلاغ، إلى أن “المحكمة التجارية استنفذت مهامها في إطار الصلاحيات الخاصة والمستقلة بها، وأن الدولة والحكومة المغربية تتحمل المسؤولية الكاملة في التعاون لتوفير متطلبات استئناف الإنتاج بمصفاة المحمدية وتوضيح السياسة العامة للدولة للاستثمار في صناعات تكرير البترول”.

وتابعت الجبهة، أن الدولة والحكومة يتحملان أيضا “تنظيم قطاع المحروقات ووضع حد لتحكم الموزعين الكبار بقيادة “الموزع الكبير” في تحديد أسعار المحروقات وضرب القدرة الشرائية للمواطنين وإذكاء نار الاحتجاجات في كل القطاعات والجهات بالمغرب بسبب التهاب أثمان النقل والخضر والمواد الاستهلاكية”.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك