https://al3omk.com/350065.html

يسف: التدين الجاهل سبب الإرهاب .. والأمة تحتاج طائفة لإصلاح ذات البين في ندوة دولية بمراكش حول "الظاهرة السلفية"

قال الأمين العام للمجلس العلمي الأعلى محمد يسف إن مايشهده العالم الإسلامي اليوم من حروب سببه جماعة طلبت العبادة وأهملت العلم الذي يعتبر الركيزة الأساسية في التدين، فخرجوا بسيوفهم، ولو طلبوا العلم لما خرجوا على الأمة”.

وأردف يسف في ندوة دولية اليوم الأربعاء حول موضوع “الظاهرة السلفية .. الدلالات والتداعيات”، إن “الدين الإسلامي علمنا كيف ندبر الاختلافات والقرآن وجه الناس للأمن وسعى لحل المشاكل بين الأطراف”، داعيا “العلماء إلى العمل على اعادة الأمة لسواء السبيل، والتدخل لتعليم الدين بطريقة صحيحة”.

وقال إن الأمة الاسلامية اليوم تحتاج لطائفة تتدخل لإصلاح ذات البين، ولو أننا اتبعنا سيرة الصحابة والتابعين من السلف الصالح لما حدث كل هذا الدمار الذي يشهده العالم الإسلامي”.

من جهته قال ممثل رئيس فرع مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة في نيجيريا ابراهيم طاهر موسى “إن السلفية تحتاج لتفكير يضع حدا للتشويش الحاصل عند الناس”، كما أشار إلى أن “السلفية ليست دعوة طائفية أو مذهبية أوعرقية، إنما هي دعوة للتمسك بوصية الرسول عليه الصلاة والسلام”.

وأشار طاهر إلى أن “السلفية ليست دعوة طائفية أو مذهبية أوعرقية، إنما هي دعوة  للتمسك بوصية الرسول عليه الصلاة والسلام وهي الطريق الموصل لله عز وجل”، وأكد أن “السلفية هي النسيج الجامع للمسلمين وتظم سوادهم الأعظم”.

تعليقات الزوّار (1)
  1. يقول غير معروف:

    الدين واحد كتاب الله وسنة رسوله الكريم اما الطوائف فلا تأتي الا بالدمار بتلك البدع التي تبتدعها

أضف تعليقك