https://al3omk.com/350279.html

رباح: المغرب يعيش تحولا كبيرا وحجم الاستثمار يفوق 10 مليارات دولار الاستثمار في مدينة الدارالبيضاء يصل 4 مليارات دولار

أفاد وزير الطاقة والمعادن والتنمية والمستدامة عزيز رباح أن حجم الاستثمار في المدن المغربية بين سنتي 2016 و2020 يتجاوز ما قيمته 10 مليارات دولار، حيث أنه يصل في مدينة الدارالبيضاء لوحدها حوالي 4 مليارات دولار، ويصل في كل من مراكش وطنجة إلى قرابة مليار دولار في كل واحدة.

واعتبر رباح في كلمته نيابة عن وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، في افتتاح الدورة الثانية لمنتدى المدن الصينية والعربية، اليوم الخميس، أن المغرب يعيش تحولا كبيرا على مختلف المستويات، مبرزا أن حجم الاستثمار المذكور يندرج في إطار إصلاح المدن وتنميتها، ولتغيير ملامحها وأسسها وفضاء العيش فيها، وكذا لتطوير مجالات النقل والإسكان والبيئة والبنيات التحية.

وشدد الوزير على أن المغرب لم يكتف بتطوير المدن فقط، بل يعمل على تطوير المستوى الاجتماعي من خلال الموجة الجديدة للتنمية البشرية التي أطلقها الملك محمد السادس، من أجل الوصول إلى الأحياء والمناطق المهمشة من أجل إحداث بنيات اجتماعية واقتصادية تنهض بها.

وأضاف أن الدولة فكرت أيضا في ضواحي المدن، وقال “والكل يعرف أنه إذا أردت أن تطور المدينة لابد أن تفكر في محيطها، لذلك مشروع الفوارق المجالية والاجتماعية يهم المدينة ويهم محيطها، ويسعى إلى تنمية المدينة والقرية على حد سواء”.

وأبرز المتحدث أن المغرب يعيش تحولا هرميا عبر مسلسل الإصلاح انطلق مع الدستور الجديد سنة 2011، وأوضح أنه “شهد ولا كبير على مستوى الدولة، وتمت تقوية مؤسسات وتعديل تشريعات، وانفتاح على شركاء متعددين، وهو ما جعل المغرب يكسب العديد من الرهانات حسب التقريرات الدولية الأخيرة على مستوى الاستثمار والتنمية والجاذبية والشراكة الدولية حيث كسب العديد من النقاط على المستوى العالمي”.

وتابع رباح أن المغرب يعمل كذلك على “إصلاح منظومة الدولة من خلال الجهوية أو ما يسمى النظام الجهوي، وهو قريب من النظام الفيدرالي، حيث نعطي الجهات صلاحيات كبيرة جدا من أجل تنمية مجالها واستغلال مؤهلاتها وكفاءاتها، ومن أجل خلق تنافس بين الجهات لتطوير قدراتها، وفي ذلك أيضا تطوير للدولة المغرب والتراب المغربي”، على حد قوله.

ويشار إلى مدينة مراكش تحتضن على مدى يومين ابتداء من اليوم الخميس، فعاليات الدورة الثانية لمنتدى المدن الصينية والعربية، حول موضوع: البناء المشترك لمجتمعات طريق الحرير: دور المدن العربية والصينية، ويحضره وفد صيني بعدد كبير إلى جانب ممثلي المدن العربية والمدن والجهات المغربية.

تعليقات الزوّار (1)
  1. يقول غير معروف:

    سبحان الله و لله في خلقه شؤون لا حول ولا قوة الا بالله حسبي الله ونعم الوكيل:الله يرحمك يا مغرب

أضف تعليقك