https://al3omk.com/351774.html

عودة الاستطيقي إلى العمل

الإنسان كائن عامل، ومنذ العصور الأولى وهو يعمل ويجتهد، فكان عمله فرديا في البداية، ليتحول بعد ذلك إلى عمل جماعي مع تشكل الجماعات البشرية، بل يمكن القول إن عدة أعمال تمخضت من عمل الجماعة، ومن ذلك العمارة والزراعة ونسج الخيام وجز صوف الماشية…إلخ.

وإذا كان العمل في ظل المجتمع ما قبل الصناعي منتجا في مجال العمل (المنتوج)، فإنه كذلك منتج جماليا، حيث إن العمل كان عبارة عن فضاء لإبداع الشعر، وتداول الحكمة،وعزف الموسيقىوالتفنن في النحت…فقد كانت القبائل في الجنوب الشرقي من المغرب ،إلى وقت قريب، تمارس أعمالها بنفحة جمالية، و كان حضور الاستطيقي عندها بمثابة مياه باردة، يروي بها العامل تحت الهجير ظمأه. وليس أدل على ذلك من أنها خصصت نمطا شعريا لكل نشاط من أنشطتها، إذ نجد عندها شعر الحصاد، وشعر الدرس، وشعر تطهير الأطفال،وشعرجز صوف المواشي، وشعر طحن الزرع…

كما أن ما خلفته من عمارة لا يخلو من شعرية باذخة، ويتضح ذلك في الرموز المبثوثة في القصبات، التي جعلتها نصوصا تتجاوز دورها النفعي، إلى فضاءات رحبة للقراءة والتأويل.هذه القبائل بقدر ما كان أفرادها يشكلون كائنات عاملة، فإنهم كذلك كائنات جمالية، فإذا كانت الآلات الحديثة تشتغل بالكهرباء أو الوقود،فإن عمال ما قبل الصرامة الصناعية يعملون بالجمال،وينتجون به وفيه في الآننفسه.

عندما تحول المجتمع إلى مجتمع صناعي، صارت الورشات و المصانع تنتج كميا فقط. فهذا الشكل من العمل،وإن كان تطويرا لما قبله ،لم يصاحب معه النزعة الجمالية التي كانت تسم العمل التقليدي ،وقد أفرز ذلك أزمات نفسية وأخلاقية واجتماعية، تتمثل في عدة عقد نفسية يعاني منها العاملون،ويصرفونه في حالات الغضب والقلق والانزواء وعدم الرضا عن العمل…،لقد حجبتهم صرامة العمل من المرحواللذة،وأجهضت فيهم حس الطفولة الحالمة الميالة نحو اللعب وشاعرية الحياةبإمكاننا إثبات ما قلناه لو قمنا بمقارنة بين عمال البناء غير الخاضعين لجهة رسمية، و عمال المصانع المكبلين بقوانين رب العمل و أوامر الرؤساء، فرغم قساوة العمل في البناء، فإننا نجد فيه مرحا و اتزانا نفسيا، بالمقارنة مع العمل في المصانع والمكاتب والإدارات، ذلك أن ورش البناء يتيح اللعب، والهزل، ويفتح المجال رحبا للغناء والاستماع للموسيقى، بل وإنتاج الموسيقى، ولو بتوظيف أدوات البناء وآلاته. وهذا يفتقر إليه عمال المصانع والإدارة، فهم يحتطون من توبيخات الرؤساء والمديرين، ويحترزون من الاقتراب من الآلات، مخافة تعطيلها، وإلحاق العطب بها، وما يتمخض من ذلك اهتزاز الوضع المهني.

من تابعات اندحار الجمالي في العمل الحديث، أن نتج عن ذلك غياب الأخلاقي، فلا يخفى على أحد أن المصانع والإدارات باتت تفرخ كل أشكال الغش و التمويه والتقصير في العمل . وفي نظرنا فذلك يعود في جزء كبير منه إلى غياب الوازع أخلاقي، والذي بدوره سببه غياب الوازع الجمالي.

إن جشع العقلية الصناعية وتسلط العقل الإداري المحض،أفقدا العامل لذة العمل. فسبب هذا القهر وقسوة الخارج بروز كائن مهتز ومجرد أخلاقيا، بعدما تم تجريده جماليا.

إن عودة الجمالي إلى العمل أمر لابد منه، فأن أن تتحول المصانع إلى فضاءات جمالية، وإلى مجالا للإبداع الخلاق، يعطي إمكانيات للسير العادي للعمل. وهذا يفرض على المقاولات والإدارات أن تنهض بمسؤولياتها الاجتماعية، إذ يتوجب عليها أن تحترم ميل العمال إلى اللذة، وفسح مجالات أمامهم للنهل الروحي المحقق لسلامهم الداخلي، والباعث فيهم أخلاقيا.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك