https://al3omk.com/353070.html

نقابة تعلن عزمها الاحتجاج أمام مقري أكاديمية وولاية بني ملال بسبب الأوضاع الكارثية التي يعيشها حراس الامن الخاص وعاملات النظافة

أعلن المكتب الجهوي للجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي عن عزم عمال الحراسة والنظافة بالمؤسسات التعليمية بجهة بني ملال خنيفرة تنظيم وقفة احتجاجية أمام مقري الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين وولاية الجهة، وذلك يوم الخميس 22 نونبر الجاري على الساعة 10و النصف صباحا.

وتأتي هذه الخطوة، بحسب بيان أصدرته الجامعة، بسبب الأوضاع الكارثية التي يعيشها حراس الامن الخاص وعاملات النظافة العاملين بمختلف المؤسسات التعليمية جهة بني ملال خنيفرة المنضوين تحت لواء الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي، وبعد تنكر مسؤولي الأكاديمية والسلطات المحلية التي اكتفت بتقديم الوعود تلو الوعود دون أن يكون لها آثرا على أرض الواقع، وفق ما أورده البيان.

وأضافت الوثيقة ذاتها أن هذه الخطوة تاتي أيضا بعد استنفاد المكتب النقابي سالف الذكر لكل الطرق القانونية التي يمكن بواسطتها ايصال الاصوات المنادية بحل المشكل من قبيل المراسلات والبيانات واتصالات مباشرة وغير مباشرة فضلا عن لقاءات مع كل الفرقاء المعنيين دون نتيجة تذكر، وفق لغة البيان.

وأشار البيان إلى عدد من المشاكل التي تعاني منها هذه الفئة ببني ملال كعدم آداء شركة I.H.N  للنظافة لأجور العاملات لأكثر من 4 أشهر كما انها لم تصرح بكل ساعات العمل لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، مما يحرمهن من الاستفادة من التعويضات عن الملفات المرضية، بالإضافة إلى اشتغال عاملات الداخليات وحراس الأمن بالمجان وبدون عقود عمل.

وفي إقليم الفقيه بنصالح، قال التنظيم النقابي إن حراس الامن يتقاضون اجرة لا تتعدى 2000 درهم مع شركة CHARAF GARDIENNAGE وعدم تحويل الاجرة عن طريق التحويل البنكي مما يعرض العمال للسرقة، فضلا عن عدم تأدية مستحقات العطل السنوية (3 سنوات)، وعدم التصريح بالصندوق الوطني للضمان الاجتماعي مند بداية الصفقة في شهر غشت 2018.

وأوضح المكتب النقابي وهو يسرد مشاكل العمال بالفقيه بنصالح أن شركة النظافة المتعاقدة حديثا مع مديرية الفقيه بن صالح المسماة MARJANE حددت أجرة العاملات في 700 درهم، في حين ان الشاركة السابقة كانت تمنحهن 1200، كما أن الشركة لا تصرح بهن لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي.

وأهاب المكتب الجهوي بكل منخرطاته ومنخرطيه المشاركة الواسعة والمكتفة في الشكل الاحتجاجي المزمع تنظيمه لإسماع الأصوات التي تريد شركات الريع والسرقة المنظمة اسكاتها، على حد تعبير البيان.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك