https://al3omk.com/353078.html

هيئة التقييم توقع اتفاقية مع اليونيسيف لتعزيز الحق في التعليم " الاتفاقية لها هدفين رئيسيين"

وقع المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي اتفاقية إطار للتعاون، بين الهيئة الوطنية للتقييم لدى المجلس ومنظمة اليونيسيف اليوم الجمعة، من أجل تعزيز الحق في التعليم لفائدة الأطفال والشباب بالمغرب.

وشملت هذه الاتفاقية التي وقعتها مديرة الهيئة الوطنية للتقييم بالمجلس الأعلى للتعليم رحمة بورقية وممثلة منظمة اليونسيف بالمغرب جيوفانا باربريس،” جوانب في مجالات تعزيز حقوق الأطفال ودعم منظومة التربية والتكوين بالمغرب، إلى جانب تطوير آليات وطُرق التقييم، وإنتاج البيانات حول الموضوعات التي جاءت في الرؤية الاستراتيجية للإصلاح 2015-2030، الإنصاف والجودة، بالإضافة إلى تعزيز تبادل الخبرات والتجارب الدولية من خلال ندوات وورشات عمل”، حسب بلاغ المجلس الأعلى.

وذكر البلاغ الذي توصلت جريدة العمق بنسخة منه،  أن توقيع الاتفاقية “يروم إلى تحقيق هدفين رئيسيين في أفق نهاية سنة 2019، يتعلّق الهدف الأول بالإنصاف والولوج إلى التعليم، من خلال تقوية قُدرات المنظومة التربوية على توسيع نطاق التعليم ليشمل الأطفال في وضعية هشة. بينما يتعلّق الهدف الثاني بالحكامة المدرسية، عبر تعزيز قدرة المنظومة التربوية على العمل على تحسين الإنصاف بالوسط المدرسي وتتبع تطبيقه.

وأضاف أن “هذه النتائج التي تدخل أيضاً في إطار الشراكة بين المغرب والأمم المتحدة لفترة 2017-2021، ستُشكّل مُساهمة مباشِرة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، بما في ذلك الهدف الرابع، الرامي إلى ضمان التعليم الجيد والمنصف والشامل للجميع وتعزيز فرص التعلّم مدى الحياة”.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك