رسالة مفتوحة إلى الرفيق "مشيج القرقري"

17 نوفمبر 2018 - 03:24

رسالة مفتوحة الى الرفيق الأخ “مشيج القرقري” النائب الأول لرئيس المجلس الجماعي للعرائش و عضو المكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية .

الموضوع : كن الاتحاد الاشتراكي و نحن معك ، و لا تكن معهم فإنهم ليسوا معك .

السيد : الرفيق مشيج القرقري
تحية نضالية و بعد ،

ربما سأحي حنين العديد من الاتحادين بهذه الطريقة في التعامل السياسي ، كونها طريقة آتية من زمن النضال الحقيقي تحاول غرس مسلكيات و بعث أخرى ، أرى أنها لا تزال صالحة لنا و للفضاء العام الاجتماعي و السياسي .

مباشرة أقول لك ، لقد مررتم بتجارب عدّة فيها الطيب و فيها السيئ القبيح ، وعرفتم محطات جميلة و أخرى حزينة ، أتوجه إليك بكل تاريخك و لن أحملك تاريخ الوالد رحمه الله و اسكنه بجانب الصديقين بل تاريخك الذي لازلت تكتبُه ، و أستحلفك أن تُعيد الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية الى مِخيالنا ، حَبِبهُ الينا مُجددا ، و ستجدنا معك في السراء و الضراء و أنت تعرف جيدا.

ابتعد عن زنادقة السياسة الذين قطر بهم سقف الديمقراطية ، سجل مواقف برزانة ، لا تجعلهم يخدشون صورتك البهية في حقل النضال بصراعات هامشية …
أنهم ينهبون : و يكون اسمكم ملتصق بهم
انهم يسرقون : و اسمكم مجاور بهم ….
انهم مرائين : و يستعينون باسمكم كمتراس
أتريد أسمائهم ..! مرحبا لدي لازمة بهم .. و لا أضن أنه هناك من يختلف معي فيها .

رفيقي و أخي “مشيج ” كن الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية الذي نريده جميعا و ليس الاتحاد الاشتراكي الذي يريدونه : مبيضا لمافيا العقار و الرمال و الصفقات و الاختلاس و النهب … في البر و البحر .

كل محبتا و تحياتنا الموشومة بالعشق .. الوطن يحتاجنا فلا تتركوه وحيدا .

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

في رثاء الفقيد عبد الرحمن اليوسفي

أمريكا و السود.. متى المصالحة؟

كورونا بين الوهم والحقيقة

تابعنا على