https://al3omk.com/353471.html

بنعبد الله يهاجم السلطة: المنتخبون بالمدن يُجرَّدون من صلاحياتهم دعا إلى التوزان بين سلطة التدبير وسلطة المراقبة

انتقد الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية نبيل بنعبد الله، ما اعتبره تجريد المنتخبين من صلاحياتهم في ممارسة المهام التي تدخل ضمن اختصاصاتهم بالمدن، لافتا إلى أن “كل الخطب الأخيرة للملك أكدت على رد الاعتبار للعمل السياسي بعد فترة من التدخل في الشؤون الداخلية للأحزاب، لذلك يجب إعادة الاعتبار للأحزاب والمنتخبين لأنهم هم من يمكن أن يكونوا قنوات لحل المشاكل المطروحة”.

وقال بنعبد الله خلال مهرجان خطابي بمرتيل نظمته الهيئة الإقليمية لحزبه، مساء اليوم السبت، إن الجماعات الترابية بمدن الشمال وعدد من المناطق الأخرى، “تعيش مشكل كبيرة في مجال التعمير بسبب الضغط السكاني على التعمير والبناء، لكن عمليا يتم تجريد المنتخبين من صلاحيتهم في هذا الشأن، خلافا للقانون”.

وتابع المتحدث قوله: “إذا أعطينا للمنتخبين في الجماعات والأحزاب في تسيير الحكومة صلاحيات على أساس تقديم الحساب في الانتخابات، فيجب الذهاب في ذلك إلى النهاية، ولنعطي المصداقية والثقة للمواطنين، أما تجريد المنتخبين فهو يخالف القانون، وياريت لو كان الاتجاه الآخر يأتي بالحل، لكن ذلك يجعل السكن غير القانوني يستمر في مجال التعمير مثلا”.

ودعا الوزير السابق إلى ضرورة تحقيق التوزان بين سلطة التدبير (المنتخبين) وسلطة المراقبة، مشيرا إلى أن فساد بعض المنتخبين والأحزاب ليس مبررا لإقصاء الكل، مضيفا في هذا الصدد: “نحن نعرف أن ليست كل الأحزاب والمنتخبين جيدين، لكن هكذا هي الديمقراطية، إذا فرطوا فهناك آليات للحساب، والفاسد مكانه السجن”.

وأضاف: “الملك أكد في خطابه الأخير أن المغرب تقدم وأنجز عدة أمور، لكن في نفس الوقت هناك اعتراف بأن الشعب لم يستفيد بكامل فئاته من هذا النمو خاصة في العدالة الاجتماعية والمجالية، كما دعا الملك إلى الاهتمام بالشباب بتكوينه وتشغيله، وهذه هي مداخل الديمقراطية وهذا ما طالبنا به، فبعض رسائلنا أصابت الهدف وأخرى استفزت البعض ولم تعجبهم وأدت إلى ما أدت إليه، ومهما أصابنا فنحن مستمرون في الاستماع لشعبنا والعمل من أجله”.

زعيم حزب الكتاب اعتبر أن حزبه وفيٌّ لما قدمه للمغرب، قائلا: “نحن أوفياء لما قدمناه، واليوم لازلنا على ذلك رغم أننا في موقع المسؤولية، يجب أن تكون لنا القدرة على تقديم الحساب أمام المواطنين خارج أوقات الانتخابات خلافا لعدد من الأحزاب، وذلك رغبة في التواصل مع المواطنين في جماعة نسيرها، رغم أن ذلك قد يعرضنا لسيل من الانتقادات”.

يشار إلى أن المهرجان عرف كلمة لرئيس جماعة مرتيل وعضو اللجنة المركزية للحزب هشام بوعنان، مع فقرات غنائية للفنان سعيد المغربي، وفقرات استعراضية لفرقة من شبيبة الحزب.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك