https://al3omk.com/354838.html

عثمان .. مغربي يصارع الموت ببلجيكا بعد أن تعرض لاعتداء وحشي طبيبه قال إن حالته ميؤوس منها

تعرض مهاجر مغربي يدعى “عثمان السباعي” ينحدر من مدينة فاس، لاعتداء وحشي، ليلة الجمعة السبت، على يد مجموعة من المهاجرين غير الشرعيين بمدينة “لييج” البلجيكية، ما تسبب في إصابته بارتجاج في المخ يرقد على إثره في مصلحة الإنعاش، حيث أكد طبيبه أنه يحتاج لمعجزة ليظل على قيد الحياة.

وقال محمد السباعي وهو ابن عم عثمان البالغ من العمر 23 سنة، في تصريح لجريدة “العمق”، إن هذا الأخير يرقد في حالة حرجة بمصلحة الإنعاش، بعد أن تعرض لاعتداء من طرف مجموعة من المهاجرين غير الشرعيين، أثناء تدخله للدفاع عن صديقه، حيث انقض عليه هؤلاء وانهالوا عليه بالضرب والرفس.

وأضاف السباعي، أن عثمان الذي هاجر نحو بلجيكا منذ 3 سنوات وتزوج من مواطنة فرنسية هناك، قد أصيب بارتجاج في المخ جراء تلقيه لضربات قوية على مستوى الرأس، مضيفا أن الطبيب أكد أن حالته ميؤوس منها، وأنه يحتاج لمعجزة للبقاء على قيد الحياة، مشيرا في ذات السياق، أن الشرطة لم تتمكن لحد الآن من اعتقال الجناة.

وأردف المتحدث، أن وفدا من القنصلية العامة للمملكة المغربية بمدينة “لييج” قد زاره في المستشفى، ويباشرون إجراءات تسهيل سفر والدته من فاس إلى بلجيكا من أجل رؤيته في أقرب وقت.

واستأثر حادث الاعتداء الوحشي الذي تعرض له الشاب المغربي عثمان السباعي باهتمام الصحافة البلجيكية، والتي خصصت حيزا كبيرا للحديث عن قصته، وكشف بعضها أن الأحداث وقعت في الساعة الخامسة والنصف من صباح يوم السبت، حيث كان عثمان برفقة أصدقائه بساحة تدعى “لو كاري” بـ”لييج” قبل أن يقترب منهم مجموعة من الشباب، الذين دخلوا في عراك مع أحد أصدقائه قبل أن يتدخل للدفاع عنه.

وكتب منابر إعلامية بلجيكيةّ، أن العشرات من الشهود عاينوا واقعة الاعتداء على المهاجر المغربي عثمان السباعي، ولم يتدخلوا لإنقاذه، واكتفوا بتصوير ما وقع بهواتفهم، مضيفة أن عثمان ظل ولنصف ساعة مستلقيا على الأرض ومدرجا في دمائه إلى أن ساءت حالته قبل أن تتدخل الشرطة، ويتم نقله إلى مستشفى “القديس يوسف” لإجراء عملية مستعجلة له على مستوى الدماغ.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك