https://al3omk.com/354878.html

أبناء تيزنيت بباريس الفرنسية يؤسسون جمعية تنموية تعنى بالتنممية المجالية لمنطقة المرس

أعلن ،مساء أمس الأحد 18 نونبر المنصرم بفرنسا، عن تأسيس جمعية ذات أهداف اجتماعية وإنسانية وثقافية للم شمل أفراد الجالية المغربية المتحدرة من دوار المرس أولاد عامر جماعة المعدر الكبير إقليم تيزنيت المقيمة في فرنسا أطلق عليها ” جمعية المرس للتنمية المستدامة .“
وتهدف الجمعية إلى مد جسور التواصل بين أفراد الجالية المغربية المقيمة في الديار الفرنسية وترسيخ روح التآلف والتآخي والتضامن والتعاون في ما بينهم.

وفي كلمة ألقاها في حفل أقيم بالمناسبة بمقر جمعية العمال المغاربيين بفرنسا بجونفليي، أكد الحسين بالهدان الذي أطر اللقاء، أن هذه الجمعية ذات بعد ثلاثي إنساني وتنموي وثقافي.
وقال إن الجمعية ستقوم بتنظيم أنشطة ثقافية وفنية وترفيهية، سواء لأبناء الجالية بفرنسا أو أبناء دوار المرس، إلى جانب ترافعها في ملفات تنموية بالدوار من خلال إبرام اتفاقيات توأمة وشراكة مع مجالس منتخبة و جمعيات غير حكومية وهيئات خيرية.

وحث ” بالهدان ” الجميع على مضاعفة الجهود ، كل واحد من موقعه، لتنفيذ البرامج الطموحة لهذه الجمعية الفتية وضمان استمراريتها ومد إشعاعها، حتى تنهض برسالتها على الوجه الأمثل. ومن جهتهم، عبر الحاضرون عن سعادتهم بهذه المبادرة التي هي ثمرة جهود ثلة من أفراد الجالية المغربية قصد لم الشمل وخلق جسر للتواصل في ما بينهم.
وكذا لتحسيس المسؤولين المحليين بأهمية التعامل مع الجمعيات المغربية، وخدمة لمصالح أفراد الجالية ولتحسين درجات اندماجهم في مجتمع بلد الاستقبال، ولتشجيعهم على تنظيم أنفسهم وإحداث جمعيات تمثل محاورا لهم وللمسؤولي فرنسا، وذلك من أجل تحسين أوضاعهم والدفاع عن حقوقهم.

وكما جاء بمحضر الجمع العام، فالجمعية تسعى بشكل عام إلى إنجاز كل ما من شأنه المساهمة في تحقيق التنمية بمنطقة المرس أولاد عامر في المغرب من خلال مشاريع تنموية اقتصادية واجتماعية وثقافية.

وبالإضافة إلى ذلك تسعى جمعية” جمعية المرس للتنمية المستدامة” إلى نشر الوعي الهوياتي والثقافي لدى الجالية من خلال تنظيم ندوات و ورشات عمل أو كل ما من شأنه أن يعزز هذا الوعي الهوياتي.

وبعد مناقشة القانون الأساسي، واستعراض الخطوط العريضة لنوايا الجمعية تم تشكل المكتب المسير، وختم اللقاء بالدعاء الصالح ,

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك