https://al3omk.com/354902.html

المغربية سليماني تتفوق على ماكرون في “الأكثر تأثيرا” في العالم حلت في المركز الثاني

حلت الكاتبة المغربية الفرنسية ليلى سليماني، في المرتبة الثانية في آخر تصنيف لمجلة “فانيتي فير” حول أكثر 50 شخصية فرنسية مؤثرة في العالم في العام 2018، وذلك خلف المصمم الفرنسي التونسي الأصل هادي سليمان.

التصنيف الجديد لمجلة “فانيتي فير” جاء مخالفا لنسخة 2017 التي سيطر على مراكزها الأولى رجل الأعمال “كزافييه نيل”، وزين الدين زيدان، و”بريجيت ماكرون”، حيث حلت فيه الممصم هادي سليمان المركز الأول وثاني الكاتبة ليلى سليماني، وفي المركز الثالث نجم المنتخب الفرنسي “كيليان مبابي”، ورابعا السيناريست “سيلين سياما”، وحل خامسا الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون”.

ووفقا للمجلة المذكروة، فقد ساهم هؤلاء في إشعاع “العبقرية الفرنسية على هذا الكوكب” في العام 2018، وضمت القائمة أيضا العديد من الأسماء مثل “إيمانويل شاربوني” و”لورانس توبيانا”، و”تيري فريمو”، و”صوفيا بو”، ومدرب المنتخب الفرنسي “ديديه ديشون”.

وكانت الروائية المغربية ليلى سليماني قد فازت بجائرة “غونكور”، التي تعد الأرفع في فرنسا، حيث تم اختيار روايتها الثانية “أغنية هادئة”، والمكتوبة باللغة الفرنسية ضمن لائحة تضم 16 عملًا أدبيًا.

واختار أعضاء أكاديمية “غونكور” تلك الرواية للفوز، وهي ثاني عمل سردي للكاتبة بعد “في حديقة الغول”، ضمن القائمة القصيرة التي تضم ثلاث روايات أخرى هي “الآخر الذي نعبد” للكاتبة الفرنسية كاترين كيسيه، و”متوحشون” للفرنسي لريجيس جوفري، و”بلد صغير” للفرنسي الرواندي غايل فاي.

ليلى سليماني المولودة عام 1981 بمدينة “الرباط”، استطاعت في روايتها الأولى “في حديقة الغول”، أن تكشف بجرأة كبيرة، ما بداخل عقلية المرأة العربية، وتلفت المشهد الروائي الفرنسي إليها.
يذكر، أن رواية “في حديقة الغول”، حصدت جائزة “المامونية” المغربية، التي تمنح لأعمال أدبية مغربية مكتوبة باللغة الفرنسية، وهي المرة الأولى التي تنالها امرأة.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك