https://al3omk.com/355298.html

إفران تستضيف مؤتمرا حول التجارة والاستثمار في إفريقيا

تحتضن مدينة إفران يومي 29 و 30 نوفمبر الجاري الدورة الثالثة للمؤتمر الإفريقي للتجارة والاستثمار، والمنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

ويعقد هذا الحدث القاري تحت شعار “النمو المستدام في خدمة إفريقيا الناشئة” مع التركيز على أربع قطاعات ذات إمكانات عالية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية في إفريقيا والتي تشكل تحديات رئيسية للمنطقة هي الصناعة والطاقة والسياحة والبنية التحتية وفق ما أفاد بيان للمنظمين اليوم الجمعة.

ويشارك في اللقاء الذي يهدف تعزيز مكانة إفران كمركز للملتقيات والندوات الدولية، أكثر من 200 من صناع القرار السياسي والاقتصادي من 25 دولة إفريقية.

ويستقبل المنتدى في دورته لهذه السنة الكونغو كضيف شرف حيث تشارك بوفد من 30 من الفعاليات الاقتصادية والمسؤولين الحكوميين ، وهو ما يعزز العلاقات الاقتصادية المغربية الكونغولية والشراكة المثمرة بين البلدين التي أبرمت في أبريل الماضي بين ممثلي الحكومتين بحضور قائدي البلدين.

ويرأس الوفد الكونغولي هنري جومبو، وزير الزراعة والثروة الحيوانية والصيد، ويضم في عضويته ألان أكوالة أتيباولت، الوزير السابق المكلف بالمناطق الاقتصادية علاوة على رجال أعمال .

كما يشارك في أشغال المؤتمر شخصيات مرموقة من عدة دول من بينها السنغال ورواندا والكوت ديفوار ونيجيريا وبوركينا فاسو وجمهورية الكونغو الديمقراطية ما سيمثل فرصة لتبادل الخبرات والتجارب وطرح شراكات مثمرة تهم مختلف قضايا التعاون والخروج بتوصيات ملموسة لتحفيز الانبثاق الاقتصادي للقارة.

ويعد منتدى إفران بذلك أكثر من مجرد حدث. إنه توجه مستوحى من الإمكانات الاقتصادية لأفريقيا وكيفية دعم تنميتها الاجتماعية، وسيتيح بذلك خلق مساحة للتبادل والنقاش والتبادلات يمكن أن تساهم في النمو الاقتصادي في إفريقيا وتحرير إمكانات القارة وقدراتها.

وعلى هامش المنتدى تمت برمجة ثلاثة أنشطة حوارية بين الخبراء المشاركين يهم الاول “المرأة في الاقتصاد الأفريقي ، وقياس الأثر وتغيير النماذج”. فوفقا لأحدث الأرقام الصادرة عن الأمم المتحدة ، فإن معدل النشاط الاقتصادي للنساء في أفريقيا يبلغ حوالي 62 في المائة، ويجمع منتدى إفران نحو خمسين امرأة أفريقية من خلفيات مختلفة ، لمناقشة الموضوع ووضع خطة عمل مشتركة، لقياس التأثير الحقيقي للمرأة الإفريقية على اقتصاد القارة ، والمساهمة كل حسب خبرته وضمن نطاق عمله في تأهيل وإشعاع النساء الإفريقيات ومواكبة اندماجهن الاقتصادي.

اما النشاط الثاني فيتعلق بلقاء حول تأهيل وتطوير المقاولات الناشئة بمشاركة نحو ثلاثين من رجال الأعمال الشباب العاملين في قطاعات الطاقة والتكنولوجيا والرعاية الصحية، والبناء والزراعة، أو إعادة تدوير النفايات فيما يهم النشاط الثالث الاستثمار الأجنبي في أفريقيا، وبناء شراكات مربحة للطرفين.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك