https://al3omk.com/355548.html

سفير: العلاقات بين الرباط وواغادوغو “نموذجية”

قال سفير المغرب ببوركينافاسو، فرحات بوعزة، إن العلاقات بين الرباط وواغادوغو “نموذجية” على جميع المستويات.

وأوضح بوعزة، خلال افتتاح اليوم الثاني للقاء الصداقة البرلمانية البوركينابية – المغربية، مساء الخميس بواغادوغو ، حول موضوع “الإطار العام للتعاون البوركينابي – المغربي : أية فرص للشعبين؟”، أن هذه الروابط القوية بين الدولتين، والتي تحظى بدعم أسمى من قائدي البلدين،  الملك محمد السادس والرئيس البوركينابي روش مارك كريستيان كابوري، ما فتئت تتطور إيجابا وتتعزز أكثر .

فعلى المستوى السياسي، أوضح الدبلوماسي المغربي أن “هذه العلاقات تتميز بانسجام في المواقف والدعم المتبادل في القضايا ذات الاهتمام المشترك، سواء على المستوى الإقليمي أو الدولي، ولاسيما على صعيد إفريقيا، حيث يتشاور البلدان بانتظام حول القضايا العادلة للقارة ومستقبلها”.

وبخصوص التعاون البرلماني، أشار بوعزة إلى أن مؤسسات البلدين تحافظ على علاقات التعاون الممتازة، مشيدا، في هذا الصدد، بإنشاء مجموعتي الصداقة البرلمانية المغربية – البوركينابية ببرلماني البلدين، واللتين تضطلعان بدور هام في تعزيز الروابط بين الشعبين.

وقال إن علاقات التعاون بين المغرب وبوركينا فاسو “مكثفة ومثمرة ومتطورة”، مضيفا أنها تشمل العديد من القطاعات، منها التكوين والصحة والفلاحة والصناعة و التجارة والمعادن والطاقة، ويحكمها إطار قانوني شامل يتمثل في حوالي 40 اتفاقية ومذكرة تفاهم.

وأبرز أيضا أن التعاون الثقافي يعتبر المكون الأهم في العلاقات بين البلدين، لأنه يهم تكوين الأطر المستقبلية البوركينابية في المؤسسات الجامعية والتقنية والمدارس الكبرى المغربية من خلال تقديم المنح الدراسية وتنظيم التداريب.

وأشار بوعزة، في هذا السياق، إلى أن المنح الدراسية التي تمنح سنويا لبوركينافاسو، والتي كانت 50 منحة، ارتفعت إلى 70 خلال الموسم الدراسي 2017-2018 وإلى 100 خلال موسم 2018 – 2019.

وفي المجال الاقتصادي، قال الدبلوماسي المغربي إن التعاون المغربي- البوركينابي يتمحور حول تعزيز المصالح المشتركة من خلال إقامة شراكات تضامنية مربحة للطرفين، مضيفا أن المغرب يحتل حاليا مكانة رائدة كشريك اقتصادي موثوق به.

وسجل أن الشركات المغربية المتواجدة في بوركينا فاسو تساهم في التنمية الاجتماعية والاقتصادية لهذا البلد، وذلك بصفتها مقاولات مواطنة واجتماعية، إذ تتطلع إلى خدمة ليس فقط مصالح مساهميها بل أيضا مصالح البلد الذي يستضيفها من خلال توفير حياة أفضل لمواطنيه.

وأشار بوعزة إلى أن اهتمام أوساط الأعمال في المملكة ببوركينا فاسو يمنحها كل الثقة في مستقبلها ويستجيب لتوجيهات قائدي البلدين لتعزيز علاقات الشراكة الاقتصادية.

حضر أشغال هذا اللقاء، الذي نظم بمقر الجمعية الوطنية البوركينابية، على الخصوص، رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية البوركينابية – المغربية، ورئيس جمعية أصدقاء المغرب ببوركينافاسو، ومدير الدبلوماسية البرلمانية بالجمعية الوطنية، والعديد من النواب، وعدد من أعضاء السلك الدبلوماسي المغربي في واغادوغو .

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك