https://al3omk.com/355953.html

هذا ما قاله إعلاميون عن جريدة “العمق” في ذكراها الثالثة الذكرى الثالثة لانطلاق جريدة العمق المغربي

تقاطرت التهاني على جريدة “العمق” بمناسبة احتفالها، أمس السبت، بالذكرى الثالثة على انطلاقها، والتي عرفت تنظيم ندوة فكرية بعنوان “المغرب إلى أين؟”، شارك فيها كل وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان المصطفى الرميد، والقيادي الاستقلالي السابق مولاي امحمد الخليفة، والقيادي بحزب الأصالة والمعاصرة عبد اللطيف وهبي، والقيادي بالحزب الاشتراكي الموحد كريم التازي، وذلك بحضور ضيوف من مختلف المجالات والمشارب الفكرية والسياسية بالمغرب.


وكتبت الصحافي المحجوب فرياط، تدوينة على حسابه بموقع “فيسبوك”، قال فيها: “في احتفال ذكرى تأسيس موقع العمق، حظ موقف محمد لغروس”، وبدورها قالت الصحافية حنان باكور، “زملاؤنا في موقع “العمق” يحتفلون بالسنة الثالثة على ولادة هذا المنتوج الإعلامي الذي استطاع أن يضمن مكانا في قائمة المواقع الجادة الحاملة لرسالة “نظيفة” والمقدمة لخدمة إعلامية يحترم أصحابها قراءهم..وأنفسهم. لا يسعني سوى أن أشد على أيدي زملائي، متمنية لهم السداد والتوفيق، ومسيرة زاخرة بالعطاء..والاحترام ..”.

وخصص الصحافي رشيد البلغيتي تدوينة على حسابه في الفضاء الأزرق لتهنئة طاقم جريدة “العمق” بعيد ميلاد مؤسستهم، متمنيا لهم الاستمرارية والتوفيق، وفي ذات السياق، كتب الحصافي المصطفى أبو الخير، “الصديق محمد لغروس الذي التقينا قبل تسع سنوات في تدريب مهني. وتطورت صداقتنا مثال للصحفي الذي يؤمن بالفكرة ويدافع عنها ويغامر من أجلها .يحتفل اليوم بنجاح فكرة تحولت إلى مشروع إعلامي مهني يحظى باحترام خصومه قبل أصدقائه. اليوم تحل الذكرى الثالثة لميلاد موقع العمق بدوام التألق صديقي”.

وبدوره، كتب الصحافي عبد الحي بلكاوي، قائلا: “بدعوة من الصديق العزيز محمد لغروس تشرفت اليوم بحضور ندوة جريدة العمق المغربي التي خصصتها للاحتفال بذكراها الثالثة.. نموذج نجاح متميز لفريق عصامي ومتماسك.. التعددية والمهنية و المقالات التحليلية أبرز سمات نجاح جريدة العمق المغربي..”.
https://al3omk.com/wp-content/uploads/2018/11/Gkouc.png
وقال الصحافي محمد السليماني في تدوينة على حسابه بـ3فيسبوك”، “في هذه اللحظات التي يحتفل فيها أصدقائي في موقع العمق المغربي بمرور ثلاث سنوات على ميلاد هذا الموقع…أهنئهم على استمرار الريادة”، وأرفق السليماني تدوينته بملاحظة أشار فيها إلى أن “سر نجاح موقع العمق، هو كسر الحواجز ما بين الإدارة والعاملين، ثم الاشتغال بروح الفريق، زد على ذلك اهتمام المؤسسة بالمستخدمين وتشجيعهم…”.

الإعلامي عبد الصمد الصالح، كتب هو الأخر مهنئا جريدة “العمق” في ذكراها الثالثة،على حسابه الفايسبوكي، قائلا: “في ذكرى ولادتها الثالثة، لا يسعني إلا أن أقف إجلالا للتجربة الإعلامية الموسومة بالمهنية، المبصومة بالفرادة والتميز، المتسمة بالنضج والمسؤولية في زمن المراهقة الإعلامية. حديثي طبعا عن تجربة «العمق المغربي»، التي ينحت فيها الصديق العزيز محمد لغروس وطاقم الموقع مسارا بدأ بفكرة آمن بها وأوقد لها قناديل دمه وعرقه وربما دمعه، ليكبر المشروع ويصير نجما في سماء الإعلام المغربي.ألف مبروك لكل الزملاء والأصدقاء في الموقع، وفقكم الله دائما”.

ودبج الصحافي لحسن أوسيموح، تدوينة على حسابه بالفضاء الأزرق، قائلا: “تلقيت دعوة خاصة لحضور احتفال جريدة العمق المغربي بذكراها الثالثة، لكن للاسف لظروف خاصة لم أتمكن من الحضور . وتحية عالية للزميل محمد لغروس وكل الطاقم الصحافي والتقني. دعواتي لكم بالتوفيق والاستمرار على درب المهنية والتميز”.

ومن جهتها، كتبت الصحافية سعدية الكامل، “أسعدني الحضور لاحتفالية موقع ” العمق”، كان احتفالا مميزا بنقاش فكري حول راهن المغرب ومستقبله، وهو نقاش يعكس عمق اهتمام الموقع وكذا كل المغاربة الذين يرقبون ويصنعون التحولات الجارية..أتمنى كل التوفيق ومزيدا من التألق لهذا الموقع الذي خط اسمه بمهنية واعتدال واحترام لأخلاقيات الصحافة. كل عام وأنتم أصدقائي وزملائي بألف خير وأكثر عمقا”.
https://al3omk.com/wp-content/uploads/2018/11/KIWz9.png
وفي الإطار ذاته، دبج الصحافي إسماعيل التزارني تدوينة على حسباه بالفضاء الأزرق، قال فيها: “شاركت أمس الزملاء في موقع العمق المغربي احتفالهم بالذكرى الثالثة لولادة هذه الجريدة الرائدة، التي استطاعت في وقت وجيز أن تستقطب جمهورا واسعا..فهنيئا ل”صوت كل المغاربة” بمهنيتها وموصوعيتها وريادتها. وللزملاء في العمق أقول عواشر مبروكة”.

واختار الناشط الإسلامي مصطفى بوكرن، أن يهنئ جريدة “العمق” بذكراها الثالثة، بمقال مطول نشره على حسابه بـ”فيسبوك”، ننقل بعضا منه، حيث قال، إن “دلالة نجاح موقع العمق -نتمنى له المزيد من التفوق والنجاح- هي دلالة تاريخية، معناها أن الإسلاميين الإصلاحيين بتجاربهم الإعلامية، أفشلوا التجربة، وخرجوا العشرات من الصحفيين المتميزين”، مضيفا بالقول: “لأول مرة، نرى واحدا منهم يقود تجربة إعلامية تؤكد أن هذا الصحافي يستطيع أن يكافح لا ليبقى سجينا في تجربة إعلامية حزبية أو ينتقل ليشتغل في تجربة إعلامية أخرى لها أجندة معينة، بل له القدرة أن يطلق تجربة إعلامية تعبر عن حلم من أحلام جيل كام”.

وبدوره، قال الإعلامي جواد الشفدي، “تجربة #العمق_المغربي تجربة فريدة من نوعها.. انطلقت برأسمال مادي بسيط وبإرادة وعصامية كبيرة من مؤسسها الذي قاد تجربة استطاع من خلالها أن يضع الجريدة الالكترونية رفقة فريقه الشاب في المراتب الأولى للصحف المحترمة.. لظرف طارئ لم أستطع الحضور للحفل الجميل الذي وصلتني أصداؤه الطيبة بمناسبة الذكرى الثالثة لانطلاق الموقع، وبهذه المناسبة أجدد تحياتي للمايسترو الصديق العزيز محمد لغروس، ولفريق عمله الرائع مع متمنياتي لموقع العمق المغربي المزيد من الريادة والتألق في المشهد الإعلامي الوطني والدولي..”.

ومن جانبه، كتب النقابي خالد السطي، قائلا: “بدعوة كريمة من صديقي محمد لغروس حضرت إلى جانب فعاليات متعددة المشارب والحساسيات واعلاميين الندوة الفكرية تحت عنوان “المغرب إلى أين؟” والمنظمة من طرف جريدة العمق المغربية الأصيلة بمناسبة مرور ثلاث سنوات على إطلاقها حيث عمل طاقمها الشاب على جعل الموقع من بين المواقع المهمة وطنيا وعلى الساحة العربية عموما و ذلك بفضل انفتاح الجريدة الغراء على مختلف الحساسيات والتنظيمات بغض النظر عن افكارهم وانتماءاتهم على الرغم من الاتهامات المجانية التي تلقتها غداة انطلاقتها.. الحاصول لن يدوم الا الصحيح مع متمنياتي لطاقم العمق كل التوفيق والسداد ولو انني اعرف أن الطريق شاق وصعب …”.


تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك