https://al3omk.com/356086.html

مراكش تتوج بجائزة “أجمل رواق” في معرض “أفريستي2018” سلم درع تذكاري لعمدة المدينة

حصلت مدينة مراكش على جائزة “أجمل رواق” في معرض الدورة الثامنة لقمة المدن والحكومات المتحدة الإفريقية “أفريسيتي” التي احتضنتها منذ يوم الثلاثاء الماضي إلى غاية أمس السبت، وعرفت مشاركة ما يزيد عن 8000 مشارك من مختلف الدول الإفريقية وممثلين عن دول من قارات أخرى.

وسلم درع تذكاري بمناسبة حصول المدينة الحمراء على جائزة “أجمل رواق في المعرض” لعمدة المدينة محمد العربي بلقايد، خلال حفل الختام أمس السبت.

وشارك في معرض القمة المنظمة تحت الرعاية السامية للملك محمد السادس 81 عارضا يمثلون 20 بلدا منهم 12 إفريقيا، ويتلعق الأمر بـ41 عارضا مغربيا و26 من إفريقيا يمثلون السنغال والكاميرون ومالي وبوركينا فاسو وبنين وغانا وإثيوبيا وكينيا والكونغو والغابون.

وشارك في المعرض الموازي للقمة المذكورة عارضون من دول غير إفريقية، وهي فرنسا، وإسبانيا، وهولندا، وإيطاليا، وبلجيكا، وألمانيا، وكندا، وكوريا الجنوبية.

وشكل معرض أفريسيتي 2018 فرصة للفاعلين الرئيسيين في التنمية الإقليمية (منتخبون وسلطات محلية ووطنية، ومقاولات، ومؤسسات مالية، ومحددون وخبراء ووكالات تعاون دولية…) للنقاش، من خلال برنامج من المؤتمرات وورشات العمل، حول التحديات الكبرى لسياسات التنمية الإقليمية والتكنولوجيات المبتكرة.

وتمحورت مواضيع النقاشات حول “انتقال الطاقة، التحديات والتنمية المستدامة”، و”التنقل والنقل العمومي في إفريقيا.. حلول مستدامة ومشاركة الخبرات”، و”التكنولوجيات والحلول المبتكرة للولوج إلى المياه الصالحة للشرب”، و”تكنولوجيا تثمين النفايات” و”الإضاءة العمومية والتخطيط الحضري”.

ويشار إلى أن القمة الثامنة لمنظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة الإفريقية، أفريسيتي 2018، اختتمت أشغالها السبت بمراكش، بالمصادقة على “إعلان أفريسيتي 8”.

وأشادت رئيسة منظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة الإفريقية روز كريستيان أوسوكا، في كلمة خلال حفل الاختتام بتعبئة إفريقيا المحلية في حملة “من أجل مدن إفريقية بدون أطفال في وضعية الشارع” التي أشرفت على إطلاقها الأميرة للا مريم، رئيسة المرصد الوطني لحقوق الطفل.

كما أكدت أن “دينامية اللامركزية، التي تبدو معطلة بعدد من البلدان الإفريقية، يتعين أن لا يتم تفعيلها فقط، بل يتوجب إحياؤها قبل كل شيء”.

وقالت “بما أن إفريقيا هي مستقبل العالم، فمنظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة يتعين أن تتابع مهمتها في الدفاع والتوعية والتعبئة”، موضحة أن المنظمة ستعمل على تعزيز الشراكة الدولية بهدف مواكبة التحولات والتنمية المستدامة للمدن والمجالات الترابية الإفريقية.

من جانبه، اعتبر رئيس الجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات، محمد بودرا، أن التنظيم والجديد لقمة أفريسيتي، التي شهدت مشاركة أزيد من 7 آلاف شخص من 53 بلدا إفريقيا، يعتبر ترجمة فعلية لانخراط الجماعات الترابية المغربية في محيطها القاري من أجل مواجهة التحديات التي تواجهنا كأفارقة، لاسيما التحديات المتعلقة بالتنمية المستدامة، الاقتصادية والاجتماعية والبيئية والثقافية.

وشدد على أن تنظيم هذه القمة بمراكش يتماشى مع السياسة الإفريقية للملك محمد السادس وسعي جلالته الحثيث على التوجه نحو المستقبل بمعية الدول الإفريقية، موضحا أن هذا السعي يؤمن بالندية والتكامل والتضامن وبإعطاء قيمة مضافة لعمل الدول في مجال الاستقرار والنمو.

وتميزت القمة، المنعقدة حول موضوع “الانتقال نحو مدن ومجالات ترابية مستدامة، دور الجماعات الترابية الإفريقية”، بتنظيم ما مجموعه 158 ورشة ولقاء، ضمنها ورشات سياسية وورشات الانتقال وورشات الاستراتيجيات المحلية وورشات الفاعلين، فضلا عن لقاءات مفتوحة (نقاشات) وتظاهرات خاصة.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك