https://al3omk.com/356555.html

الغيابات تؤرق الرجاء قبل موقعة إياب نهائي “فيتا كلوب” بعد فوزه في مباراة الذهاب

يدخل نادي الرجاء البيضاوي مباراة إياب نهائي كأس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم الأحد أمام فيتا كلوب الكونغولي بغيابات مؤثرة ضمن تشكيلة النادي الأخضر، أمام رغبة الجماهير والأنصار بلقب غاب عن الخزينة الوطنية منذ سنة 2011 وعن خزينته منذ سنة 2003.

ويغيب عن الرجاء اللاعب محسن ياجور بسب تلقيه البطاقة الحمراء خلال مباراة الذهاب التي أجريت على أرضية المركب الرياضي محمد الحامس بمدينة الدار البيضاء، بالإضافة إلى سفيان رحيمي الحاصل على بطاقتين صفراء.

وتحوم شكوك قبل المباراة حول إمكانية مشاركة كل من بدر بانون بسبب الإصابة وعبد الإله الحافيظي أيضا بسبب الإصابة كما هو الشأن لعبد الإله جبيرة.
وكان اللقاء الذي جمع نادي الرجاء الرياضي بفيتا كلوب الكونغولي على أرضية المركب الرياضي محمد الخامس لحساب ذهاب نهائي كأس الاتحاد الإفريقي بنتيجة ثلاثة أهداف دون رد لصالح الرجاء.

وسجل الهدف الأول للرجاء اللاعب سفيان رحيمي في الدقيقة 47، وضاعف النتيجة في الدقيقة 61، فيما سجل محمد بن حليب الهدف الثالث في الدقيقة 66 عن طريق ضربة جزاء.

ودخل نادي الرجاء المباراة بكل من:أنس الزنيتي وعمر بوطيب وبدر بانون وسند الورفلي وعبد الرحيم الشاكير وليما مابيدي وإبراهيما نياسي وعبد الإله الحافيظي وزكرياء حدراف ومحمود بنحليب وسفيان رحيمي.

وسبق للرجاء البيضاوي أن توج بلقب البطولة في نسختها القديمة تحت مسمى كأس الاتحاد الأفريقي سنة 2003 على حساب القطن الكاميروني وكانت آخر نسخة للبطولة قبل أن يتم تغييرها، كما فاز الكوكب المراكشي سنة 1996 باللقب على حساب النجم الساحلي.

يشار إلى أنه حالة فوز الرجاء البيضاوي باللقب سيكون سادس لقب للكرة المغربية في البطولة بنسختيها كأس الاتحاد الأفريقي وكأس الكونفدرالية الأفريقية، وثاني لقب له في البطولة بنسختيها.

تعليقات الزوّار (1)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك