السعادة والأطفال السبعة

28 نوفمبر 2018 - 02:48

نص مسرحي مدرسي :

مسرحية مدرسية يؤديها الأطفال ( من 7 إلى 10 سنوات ) ، و هي موجهة للكبار .

مضمون المسرحية : السعادة هي إحساس نفسي داخلي يشعر معه الطفل بالرضا والغبطة و الطمأنينة و الأريحية و البهجة ، و هي حالة تجعله يحكم على حياته بأنها حياة جميلة و مستقرة ، خالية من الآلام و الضغوط على الأقل من وجهة نظره كطفل . لكن هاته السعادة لها أسباب تؤدي إليها ؛ من المفيد جدا أن يتعرف أهمّها كل من الطفل نفسه ، و الأسرة ، من خلال هذا النص المسرحي الذي يحاول أن يقربنا من الطفل أكثر .

الشخصيات :

السعادة .
الأطفال السبعة ، و هم :
كمال ـ يوسف ـ فاطمة ـ خديجة ـ أحمد ـ علي ـ سلمى .

النص المسرحي :

تخرج السعادة بفستان جميل إلى وسط الخشبة ، فتقف على منصة عالية قليلا ، و هي تهتف في حبور : أنا السعادة ، أنا السعادة .. أنا أعزّ ما يُطلب ، و أغلى ما يُرتجى .. ينشُدني الكبار ، كما يرتجيني الأطفال .. الأطفال ، آه آه ، أين أنتم يا صغار ، أين أنتم أحبابي ؟

في هذه اللحظة يخرج الأطفال السبعة ، و يتجمعون أمام السعادة بانتظام ، الواحد بجوار الآخر ، و يقولون بصوت واحد : نحن هنا أيتها السعادة الجميلة .

السعادة : أخبروني أحبتي الأطفال : متى تحسّون بي و تشعرون بنوالي ؟

يأخذ كمال المبادرة ، و يخرج من وسط المجموعة ، و يتقدم اتجاه المنصة ، فيخاطب السعادة قائلا : أنا أحس بك ـ أيتها السعادة الجميلة ـ عندما أتمكن من إنجاز شيء كيفما كان ، عندما أضع أشكالا بعضها فوق بعض ، عندما أركّب أجزاء مختلطة من صور فأحصل على صورة صحيحة ، في تلك اللحظة بالذات أستشعر لذة الانتصار و القدرة و الثقة بالنفس ، فأحس بك إحساسا لا يقارن بغيره .

السعادة : جميل ، هذا جميل !

يرجع كمال إلى مجموعة الأطفال .

السعادة ( مشيرة بيدها إلى يوسف ) : و أنت يوسف ، متى تشعر بي ؟

يخرج يوسف ، و يتقدم اتجاه المنصة ، و ينظر إلى السعادة قائلا : أما أنا فأحس بك ، عندما أشعر بأنني إنسان مستقل ، أنجح في اتخاذ القرارات التي تخصني ، و أشارك برأيي في الأمور التي تُهمني ، كل هذا يرفع من معنوياتي ، فأحس بك ـ أيتها السعادة ـ إحساسا لا يوصف و لا يقدّر .

يرجع كمال إلى مجموعة الأطفال .

السعادة : جميل جدا ! ( تشير بيدها إلى فاطمة ) . و أنت يا فاطمة ، متى تشعرين بي ؟

تخرج فاطمة من المجموعة ، و تتوجه بالكلام إلى السعادة قائلة : أنا أجدك تسرين في كياني عندما أعتمد على ذاتي ، عندما أقود دراجتي بنفسي دون مساعدة غيري .. عندئذ أشعر بك ، فأنت تمنحينني لذة الانتصار و التحدّي مع نفسي .

ترجع فاطمة إلى مكانها .

السعادة : رائع يا فاطمة ! ( تشير إلى خديجة ) . و أنت يا خديجة ، متى تحسين بي ؟

تتقدم خديجة نحو المنصة ، فتجيب السعادةَ قائلة : أنا أحس أنك تجرين في عروقي كجريان الدم فيها ، كلما وجدت الذين من حولي يقدرونني ، يقدرون إنجازاتي ، و لو كانت بسيطة أو غير صحيحة أحيانا ، و يتيحون الفرصة لي للاعتماد على نفسي ، يعترفون بقدراتي ، و ينصتون لكلامي ، و يتواصلون معي نفسيا و عاطفيا .. كم أشعر بك حينئذ أيتها السعادة الجميلة !

ترجع خديجة إلى مكانها بالمجموعة .

السعادة : هائل ! ( تشير السعادة إلى أحمد ) ، و أنت يا أحمد ؟

يتقدم أحمد قائلا : أما أنا ، فإنك تغمرينني كلما استشعرت احترام الآخرين لي ، استشعرت بأنهم يعترفون بقدراتي ، و يتأدبون معي ، و يستشيرونني ، و يتيحون الفرصة لي للاختيار .. فأختار اللعبة التي أحبها ، و نوع الطعام الذي أشتهيه ، و لون اللباس الذي أستهويه .

السعادة : جميل أحمد !

يرجع أحمد إلى مكانه .

السعادة : ( تشير إلى علي ) علي ! متى تجدني و تحس بي ؟

يتقدم علي نحو السعادة ، و يقول : إنجازاتي يجب أن تمدح ، و جهودي ينبغي أن تقدر ، و محاولاتي يحسن أن تكافأ .. كل هذا يقوي الطموح لدي و يزيد من فرص نجاحي و تفوقي ، فالثناء علي يجعلني أشعر بك باستمرار .

السعادة : رائع علي ! ( تشير إلى سلمى ) و أنت سلمى ، ما قولك بخصوصي ؟

سلمى : يا لحظِّي منك كلما أحسست بحنايا المحبة تسري في كياني فتملؤه حبورا و بهجة ، محبة أمي و أبي لي من خلال اللمسة الحنونة ، و الكلام الطيب ، و القبلة ، و الأخذ بالحضن و المداعبة و الاحتكاك .. يا لحظي الرائع منك ، و الحالة هذه !

السعادة : جميل ، ما سمعته منكم جميل أيها الأطفال الأبرياء .. فعلى الكبار في محيطكم أن يطوروا قدراتهم المعرفية و التواصلية و القيادية من أجلكم ، فتنعموا بي أنا السعادة ، بتحقيق هذه المطالب مجتمعة فيكم .. فأنا أحبكم ، أحبكم . و أود دائما أن أتحقّق لكم .

يتحلق الأطفال جميعهم حول المنصة التي تعتليها السعادة ، و يدورون حولها و هم يرددون في حبور :
سعادتي في ضحكتي ،
سعادتي في فرحتي ،
سعادتي في لعبتي ،
سعادتي حنان ،
سعادتي أمان ،
سعادتي تقدير ،
سعادتي ثناء ،
سعادتي أمل ،
سعادتي خيال ،
سعادتي في حُلمي
سعادتي في حريتي ..

* مهتم بالشأن التربوي

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

في رثاء الفقيد عبد الرحمن اليوسفي

أمريكا و السود.. متى المصالحة؟

كورونا بين الوهم والحقيقة

تابعنا على