https://al3omk.com/357365.html

مطالب بالتحقيق في “التلاعب” بمشاريع الـ “INDH” بالصويرة تنسيقية تطالب الداخلية بالتحري في هوية المستفيدين

طالبت تنسيقية إداوكرض للمجتمع المدني بالتحقيق في لائحة المشاريع التي حظيت بموافقة اللجنة الإقليمية بالصويرة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، مشيرة إلى أن اللائحة “طالها التلاعب من طرف سماسرة”، ومعلنة رفضها “ﺍﻻﺳﺘﻐﻼﻝ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ ﻟﻠﻤﺒﺎﺩﺭﺓ ﻭﺍﻟﻤﺘﺎﺟﺮﺓ ﺑﻬﺎ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﺼﺎﻟﺢ ﺫﺍﺗﻴﺔ ﺿﻴﻘﺔ”.

واعتبرت التنسيقية المذكورة، في بيان لها حصلت جريدة “العمق” على نسخة منه، أن ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻳﻊ ﺍﻟﺘﻲ ﺣﻈﻴﺖ ﺑﺎﻟﺪﻋﻢ ﻭﺍﻟﻤﺼﺎﺩﻗﺔ ﺧﻼﻝ ﺣﻔﻞ ﺍﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﺍﻷﺧﻴﺮ “ﻻ ﻋﻼﻗﺔ ﻟﻬﺎ ﺑﺎﻟﻤﺸﺎﺭﻳﻊ ﺍﻟﺘﻲ ﻋﺮﺿﺖ ﻟﻠﺪﺭﺍﺳﺔ ﻭﺇﺑﺪﺍﺀ ﺍﻟﺮﺃﻱ ﺑﺎﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ”، مشددة على أن “ﻋﺪﺩ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻳﻊ ﺍﻟﺘﻲ ﺣﻈﻴﺖ ﺑﺎﻟﻤﻮﺍﻓﻘﺔ ﺧﻼﻝ ﺁﺧﺮ ﺍﺟﺘﻤﺎﻉ ﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﻻ ﺗﺘﻌﺪﻯ 19 ﻣﺸﺮﻭﻋﺎ، ﻟﺘﺮﺗﻔﻊ ﺑﻘﺪﺭﺓ ﻗﺎﺩﺭ ﺇﻟﻰ 48 ﻣﺸﺮﻭﻉ”، على حد وصفها.

وعبرت عن أسفها لما أسمته “المقاربة الإقصائية التي اعتمدت في ﺍﻟﺘﻌﺎﻃﻲ ﻣﻊ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻳﻊ ﺍﻟﻤﻘﺘﺮﺣﺔ”، كما دعت عامل إقليم الصويرة إلى التأني في التأشير على التنزيل المالي للمشاريع المصادق عليها، ووزارة الداخلية بفتح ﺗﺤﻘﻴﻖ “ﻟﺘﺤﺪﻳﺪ ﺍﻟﺠﻬﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻼﻋﺒﺖ ﺑﺎﻟﻤﺸﺎﺭﻳﻊ ﺍﻟﻤﻘﺘﺮﺣﺔ”، والتحري في “ﻫﻮﻳﺔ ﺍﻟﺠﻤﻌﻴﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺍﺳﺘﻔﺎﺩﺕ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻳﻊ ﺍﻟﻤﻤﻮﻟﺔ”.

إلى ذلك، حملت التنسيقية قسم العمل الاجتماعي ومن أسمتهم “سماسرة المبادرة ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ ﺍﻟﺒﺸﺮﻳﺔ”، مسؤولية “ﺍﻟﺘﻼﻋﺐ ﺑﻤﺒﺎﺩﺭﺓ خلاقة ﻳﺮﻋﺎﻫﺎ ﻋﺎﻫﻞ البلاد”، وطالبت بافتحاص ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻳﻊ ﺍﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﻭﺩﺭﺍﺳﺔ ﺃﺛﺮﻫﺎ ﻭﻭﻗﻌﻬﺎ ﺍﻟﻤﺎﺩﻱ والاجتماعي ﻋﻠﻰ ﺳﺎﻛﻨﺔ الإقليم، ﻭﺗﺤﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻝ ﻋﻦ ﺍﻟﺘﺄﺷﻴﺮ ﻟﺒﺮﺍﻣﺞ ﺗﻜﺮﺱ ﺍﻟﻬﺸﺎﺷﺔ ﻣﻦ ﺧﻼﻝ ﺩﻋﻢ ﻣﺸﺎﺭﻳﻊ ﻏﻴﺮ ﻣﻨﺘﺠﺔ.

وسجلت “تفاقم الوضع الاجتماعي للساكنة في غياب فرص الشغل، وإلغاء مبارايات التوظيف لأكثر من مرة، إضافة إلى النقص الحاد في الخدمات العمومية”، مطالبة بإيجاد حل لمشكل الماء الشروب وكذا فك العزلة عن جماعة أكرض بإقليم الصويرة.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك