https://al3omk.com/358448.html

الأساتذة المتدربون يعودون إلى الشارع دعما لزملائهم “المرسبين” دعوا لوقفة أمام مبنى الوزارة

يستعد الأساتذة المتدربون للخروج إلى الشارع مجددا، دعما لزملائهم من “الأساتذة المرسبين والأستاذات المرسبات”، حيث دعت التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين إلى الحضور والمشاركة المكثفة في الوقفة الاحتجاجية المزمع تنظيمها يوم الأحد 9 دجنبر أمام مقر وزارة التربية الوطنية بالرباط، على الساعة الحادية عشرة والنصف صباحا.

وأوضحت التنسيقية في بلاغ لها، توصلت جريدة “العمق” بنسخة منه، أن “المناضلون والمناضلات في التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين نالوا جزءا كبيرا من انتهاكات الدولة التي لازالت مستمرة في حق الأسرة التعليمية، عبر استهداف خيرة مناضلي التنسيقية بالترسيب التعسفي الجائر”.

وأشارت إلى أن “الأساتذة المرسبين تم سحب أسمائهم من لوائح الناجحين بعد اجتيازهم بنجاح كل أطوار المباراة الكتابية والشفوية، ليكون ذلك حلقة من حلقات الانتقام المفضوح والمكشوف من الفعل النضالي، والإجهاز على حقوق كل من رفع الصوت دفاعا عن المدرسة العمومية، رغم التزام الدولة في شخص وزير الداخلية الحالي بالتوقيع على محضر رسمي، شاركت فيه النقابات والفعاليات المدنية وتابعها الإعلام الرسمي والدولي”.

يأتي ذلك بعدما خاض “الأساتذة المرسبين” سلسلة من الأشكال الاحتجاجية منذ عدم إدراج أسمائهم في لوائح الناجحين ضمن مباريات توظيف الأساتذة المتدربين، وهو ما اعتبرته التنسيقية المذكورة تراجعا من قبل الدولة عن التزامها الموقع في محضر رسمي في شخص وزير الداخلية.

ودخل “الأساتذة المرسبين” في إضرابات عن الطعام ونظموا وقفات ومسيرات احتجاجية، فيما دخلت أطراف حقوقية وسياسية ومدنية على الخط من أجل تدارك ما وقع وتوظيف الأساتذة المحتجين، غير أن الوضع استمر على ما هو عليه دون جديد.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك