https://al3omk.com/358949.html

خبراء مغاربيون يدعون لفتح الحدود وإلغاء الرسوم والاندماج المغاربي طالبوا بإرساء آلية للحوار المغربي الجزائري

دعا خبراء مغاربيون إلى فتح الحدود في وجه المواطنين للانتقال بين دول الاتحاد المغاربي، علاوة على التنسيق في المجال الجمركي بوضع برنامج لتخفيض الرسوم تدريجيا قبل إزاحتها نهائيا، مع تنظيم قوافل تساهم في نشر الوعي المجتمعي بأهمية الاندماج المغاربي داخل بلدان المنطقة، والحرص على استحضار أخلاقيات الجوار في التعامل بين دول المنطقة.

الخبراء والباحثون خلال مشاركتهم في ندوة مغاربية نظمتها منظمة العمل المغاربي بشراكة مع مؤسسة هانس زايدل الألمانية، حول “البناء المغاربي.. أي دور للفاعل الاقتصادي؟”، بمدينة مراكش، أوصوا بضرورة التعاون في مجالات متعددة كالزراعة والصيد البحري والمياه والغابات والمحافظة على البيئة والحد من آثار الجفاف.

وطالب الخبراء بإعادة النظر في التخصص على المستوى المغاربي بشكل يراعي الميزات التنافسية لكل بلد وإيجاد إستراتيجية مشتركة لتنمية الصادرات والعمل على الاستفادة من التجارب القطرية في هذا المجال، بالإضافة إلى تيسير عمل المقاولات والفاعل الاقتصادي بشكل عام، مع الحرص على استحضار أخلاقيات الجوار في التعامل بين دول المنطقة.

وحث الخبراء على إرساء آلية للتشاور والحوار بين المغرب والجزائر لأهميتها في تعزيز البناء المغاربي، علاوة على ضرورة بلورة موقف مغاربي موحد من الأزمة الليبية والمساهمة في تعزيز استقرارها، إلى جانب الاهتمام بالشباب والنساء كقنطرة وصل بين باقي مكونات المجتمعات المغاربية، والاهتمام بالعامل الثقافي كآلية وحدوية داخل المنطقة.

وطالب الخبراء إلى تقوية المجتمع المدني المغاربي كقوة ضاغطة كفيلة بالتأثير في القرار الرسمي، مع التأكيد على أهمية التعاون والتنسيق الاقتصاديين بين البلدان المغاربية كسبيل لتعزيز العلاقات السياسية وتجاوز الخلافات القائمة وتحقيق مصالح ورهانات مشتركة.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك