https://al3omk.com/359498.html

ببدلة سوداء .. الأطباء يتوعدون الدكالي بأسبوع حداد بكل المستشفيات بالإضافة إلى أسبوع غضب

توعد أطباء القطاع العام من جديد، وزير الصحة أناس الدكالي باستمراراهم في خوض معركتهم النضالية، من خلال تفعيل أسبوع “حداد بارتداء البدلة السوداء خلال الفترة الممتدة من 17 إلى 23 دجنبر الجاري”، بالإضافة إلى أسبوع غضب من 10 الى 16 دجنبر الجاري، مع توقيف جميع الفحوصات الطبية بمراكز التشخيص من 10 إلى 14 دجنبر الجاري”، وذلك ضد ما يعتبرونه “تجاهل الحكومة” لالتزاماتها تجاههم.

وأكدت النقابة المستقلة لأطباء القطاع العام، في بيان توصلت “العمق” بنسخة منه، أن الأطباء سيمتنعون “عن تسليم شواهد رخص السياقة وعن منح جميع أنواع الشواهد الطبية باستثناء شواهد الرخص المرضية المصاحبة للعلاج طيلة أسبوع الغضب”، مع “خوض إضراب وطني لثمانية وأربعين ساعة يومي الجمعة 28 دجنبر والاثنين 31 دجنبر الجاري باستثناء أقسام الإنعاش والمستعجلات”.

كما سيتم، وفق البلاغ ذاته، “التفعيل العملي لفرض الشروط العلمية للممارسة الطبية وشروط التعقيم داخل المؤسسات الصحية بداية بالمركبات الجراحية مع استثناء الحالات المستعجلة فقط، ابتداءا من يوم الاثنين 31 الجاري، وجمع باقي لوائح الاستقالة الجماعية بجميع الجهات، لوضعها بالمديريات الجهوية للصحة”.

ودعت النقابة، “الأطباء الذين تعرضوا للاقتطاع من الأجور إلى توجيه استفسارات فردية مع ربط الاتصال الفوري بالمكاتب المحلية والجهوية للنقابة المستقلة، لرفع دعاوى قضائية بالمحكمة الإدارية، ضد الاقتطاعات، مع مقاطعة القوافل الطبية باستثناء مرحلي وحصري لبرنامج “رعاية”، والاستمرار في إضراب الأختام الطبية وحمل الشارة 509”.

وينضاف لذلك، يقول البلاغ، “الى استمرارية الأشكال النضالية الدائمة، والتي تتمثل في مقاطعة حملة الصحة المدرسية لغياب الحد الأدنى للمعايير الطبية والإدارية، ومقاطعة التشريح الطبي، والاستمرار في البحث الميداني حول رغبة الأطباء في الهجرة الجماعية، واستمرار مقاطعة جميع الأعمال الإدارية الغير طبية، من التقارير الدورية، وسجلات المرتفقين، والإحصائيات باستثناء الإخطار بالأمراض الإجبارية التصريح، والشواهد الإدارية باستثناء شواهد الولادة والوفاة، والاجتماعات الإدارية والتكوينية، مع مقاطعة تغطية التظاهرات الغير معوض عنها”.

وأوضح البلاغ، أن النقابة ستعمل على “مراسلة الحكومة بشأن الإجراءات الإدارية والعملية لانطلاق إضراب المصالح الحيوية والمستعجلات ليتسنى لها اتخاذ الإجراءات الضرورية، من منطلق مسؤوليتها على صحة المغاربة وتحميلها مسؤولية ما ستؤول إليه الأوضاع مستقبلا”.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك