“شامهروش” ليس سفاحا
https://al3omk.com/365286.html

“شامهروش” ليس سفاحا

يحكى ان ملك الجان شمهروش قاضي القضاة كما يقولون و أحد ملوك الجن السبعة الذين يحكمون الارض يتواجد بمنطقة اسنى، الملك شمهروش كما يقال هو حكيم حكماء الجن، و بيده يسن العدل فهو الاب الروحي و منه يتعلمون كيفية تدبير الامور و الحكمة و الحزم كذلك، فقد انتشرت شهرته بأصقاع المعمور شدر مذر، فأصبح على لسان القاصي و الداني ليذاع صيته بشمال افريقيا ويمتتد للعالم العربي، فهو القاضي و رئيس أعلى هيئة قضائية وله القدرة ايضا على شفاء الأمراض كما يقال على لسان زائريه، و لشمهروش ضريح عبارة عن قبة تقع و سط جبال الاطلس في المغرب تحيط بها غرابيب يقال انها مسكونة بالأرواح

نزاعات ومحاكم

يحكى ان المكان هو محكمة لفك النزاعات بين الجن فيما بينهم و بين الانس أيضا عندما لا تفلح الطقوس الاحتفالية “للزار” في استخراج الجني يلجأ الملك الى محاكمته، أقاويل و اخرى تبقى حبيسة إستفاهامات عدة هل هي فعلا صادقة أم كاذبة، ليبقى غبار الكلام حبات أمام عواصف الحقائق. لا شك ان بمجرد سماعك لكل هذا سيضيق صدرك وسيمتقع بالريبة و الخوف، فمسيرتنا مع الجن و الخرافة و الشعوذة قديمة قدم الدهر، و أن الطلاسيم و المعودات ترافقك اينما حللت و ارتحلت فهي تخبو في اللاشعور الجمعي كما يقول يونغ.

حقول سويسرية

“اسنى” عرفتها عن طريق الصدفة و الصدف دائما تغتال ترتيب الوقت، المنطقة كانت على لسان صديقي حسن ما مرة، لم أكن أعرف سر هذا التعلق الغريب بها حتى أبصرتها و أبصرتني، كان القاء الاول طافحا بالحب، منطقة تأخدك في دعة تحس لأول وهلة أن راحا تلامس خدك، هناك وجدت في استقبالي أشجار الجوز الشامخة عانقتني بدون تردد وحبات الكرز لثمتني، هناك ماء عذب يعيد الطعم للحياة أما الجدران فتشعرك بالدفء بعيدا عن عمارات بطوابق كلما صعدت بمصعدها إلا و تضيق بك نفسك، هناك الكلام حنو و الناس أكثر، قلت لصديقي و نحن هناك المكان أشبه بحقول سويسرية، عشب تغرق فيه حتى الركب، ما شد انتباهي سائحات من مختلف الاجناس بلغات مختلفة شددن الرحال الى قلاع اسني من أجل اكتشاف منطقة هادئة تنضح بالسلام و ياليته ظل به المقام.

دماء مسفوكة

اليوم يستفيق أهلها على وقع جلل، جريمة مكتملة الاوصاف ودم مسفوك، و فصل الرؤوس عن الاجساد كأننا في فيلم رعب “ساو” شابتان في مقتبل العمر تنحداران من الدانمارك و النرويج دولتان تبتعدان عن بؤر الشر و محوره، بلدان يعيشان في سلام و أمان، و لان حب المغامرة كان الدافع و الشغف من أجل الاكتشاف وقعتا في ما لا تحمد عقباه.

شامهروش حوار المقدس و المدنس

كلما اتسعت جغرافيا الجهل إلا و صار القتل شريعة الانسان و به تسن كل القوانين لتصير قباب السماء ملطخة بالدم، الكل يبحث بدواخله على دثار يلتحف به خوفا من الأخر فالبعض منا يلتحف بشمهروش خوفا من طلسم او “تابعا” او قرين” او جني حبيب يسكن روحا متعبة” هنا القاضي شامهروش يقضي بما هو قاض، البعض الاخر يلجأ الى دثار المقدس (الله) خوفا ليس حبا و هم يغرقون في المدنس، ولأنهم لا يحسنون الحب يدثرون انفسهم بالخوف، فالخوف فكرة حزينة تعتري النفس و تجعله دائم الحيطة و الحذر و المنافسة و الصراع كما يقول هوبز، هو لا يرضى إلا بنفسه سيدا للأرض و الخلق فيلجأ لإقصاء الاخر و تعذيبه و قتله ان اقتضى الحال، انتصار حزين لا يحمل مؤشرات تدعو لقيم السلم و السلام و دين الحب.

شامهروش ليس سفاحا

شمهروش لم يكن سفاحا ولم يطلب قربانا بلون الدم حتى يفك سحرا، شمهروش لم يكن ليستهويه الدم، لم يكن ليرى ذبحا كأننا في مسلخ، شامهروش كان مزارا للبؤساء على اختلاف أطيافهم، كان ملاذا لمن خارت قواهم، للمستضعفين الذين كانوا يعتقدون أن الخلاص بيد الجن، شامهروش لم يكن سفاحا على الأقل، ترك الانس ليبدع في تعويذة الخلاص، السكاكين المارقة و الغارقة في المدنس تكفلت.

دين الحب

“أدين بدين الحب” هكذا قال ابن عربي، لا حياة بدون حب، و لا تستقيم الحياة بدون محبة، ولا تتسع رقعته و معناه إلا بتواجد الاخر منه و اليه يربو. الصراع كان دائما حول المقدس كما يقول اركون ولو اننا تجرعنا الحب لما أخطأنا الطريق صوب المقدس و أخدنا بالمدنس، ولا اتجهت الركبان صوب شمهروش ولا اعتنق كثير منا المدنس ايمانا منه في الخلاص.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي هيئة تحرير جريدة العمق المغربي وإنما تعبّر عن رأي صاحبها.