https://al3omk.com/372183.html

ترهيب أنيق البذلة ..

تعالت في الآونة الأخيرة، أصوات بعض الحقوقيين، وصرخات بعض المحامين، وسالت أقلام بعض المثقفين.. في قضية حامي الدين، ومؤازريه، حتى غاص بها الفضاء الأزرق وفاضت عن جنبات الجرائد.. قاضية بإدانة المعني بالأمر، قبل أن يقول القضاء الجالس كلمته فيه، متخذة مكان القضاء الواقف، وفي تطاول على منصة النيابة العامة.. وكانت البحة المشتركة في أصواتهم، واللون الموحد لمدادهم،هو الانفعال العارم، الذي صبغ كلماتهم وبح أصواتهم، حيث يكفي المرء إلقاء نظرة على الفيديوهات المنشورة، هنا وهناك، ليدرك كم العاطفة وحجم الانفعال الذي يصدر عنه هؤلاء، ويحاولون إلباسه لباس الحق والمنطق وهو بلبوس الانفعال والثوران غاص وطاف وفائض.. حتى إن كلمات بعضهم تأبى أن تخرج إلا مرفقة بالرغوة والزبد واللعاب.. وهو ما يدل على كم الانفعال والهيجان، الذي يحتقن داخل صدورهم، ويصعب تفسيره بأنه غضب للحق، ودفاع عنه.. لأن الحق عقلي وثقافي..وما يؤكد هذا الانفعال الجامح، ما يأتي:

أولا، لأنه ثوران لا يسلم منه، كل ما له علاقة بحزب المصباح، فالبنان جاهز للإشارة، بالتطرف والإرهاب.. لكل من عبر عن رأي مخالف لرأي أصحاب البذل والقبعات الحقوقية -بعضهم بالطبع- وكان ينتمي للعدالة والتنمية.. فذخيرة تهمة الإرهاب والتطرف لا تنفذ، والأسوأ أن الأصبع الذي يضغط على الزناد أصبع حقوقي، ومناضل، وحداثي وهلم جرا.. من الصفات والمواصفات المستمدة من حقل الحداثة وحقوق الانسان.. يطلق على كل انسان اختلف معه، أو عاكس منطقه ومقصده وغايته..

ثانيا، لأنه يقول بما لا يقول به عاقل، فمنذ متى كنا نرى متهما أو مدانا مهما ضؤل حجمه، لا تسنده رفقة، ولا تؤازره أسرته، أو قبيلته، أو هيئته، أو تنظيمه، إلى المحكمة، فما بالك بقيادي، من الصف الأول، في الحزب الأول بالمغرب.. وأي عاقل يقول بهذا؛ أن تنفض جماعته وحزبه عنه، لتتركه أعزلا منفردا في مواجهة، ليس المحكمة والقضاة، بل جهات في الصف المقابل.. أليس في هذا اعتراف ضمني وقبلي بإدانة صاحبهم، وتعضيدا لأقوال خصومهم؟ فبالله عليكم، هل كنتم تريدونه، قادما إلى المحكمة، وحيدا منفردا.. في منظر لا نعرفه إلا يوم العرض والحساب.. أقول عاقل هذا؟

ثالثا وأخيرا، ما يؤكد هذا الكم من الانفعال، غير المعقلن وغير المبرر، هو “التشيير” بتهمة التطرف، وجناية الإرهاب، تلقاء كل صوب وحدب، والأنكى من أطراف حقوقية، استماتت في بعض قضايا الحق والانسان.. وجرت جرا أو انقادت انقيادا، إلى المغامرة بسجلها النضالي، وسيرتها الحقوقية، وهي تتهادى وتهرول إلى إطلاق التصريحات المنفعلة هنا وهناك.. فما معنى أن يفني رجل عمره، أو يغامر بمستقبله، دفاع عن الشرعية والحرية وحقوق الانسان، ويستكثر على صاحب مخبز حقه في التصرف في ملكه، وحريته في أن يبيع “كذا” أو لا يبيعه، بل وأن يوجه أصبع الاتهام إليه بالإرهاب والتطرف.. ولن أفاجأ، بحجم مفاجأة اتهام حقوقي له بالإرهاب والتطرف فقط لأنه مارس حقا من حقوقه،لن أفاجأ إذا ما علمت أنه يمت للعدالة والتنمية بعلاقة ما.. لعمري إنه ترهيب مواطن آمن وإلصاق تهمة الارهاب به، وهو يمارس حقا من حقوقه، كمواطن كامل الأهلية، ما لم يسبق لمحكمة أن أدانته، ولا لجهاز أن اشتبه به، فها أنتم تديرون عليه الدوائر، لتقديمه لقمة صائغة، وتعريضه لمغبة “سين وجيم”.. وذلك مالم يفعله أصحاب شعار: “لن نسلمكم آخانا”، فأي حقوق انسان هاته؛ التي بموجبها يدان الانسان ولا يبرأ، وقرينة براءته أصلية، كما تنص أسمى الاخلاقيات الانسانية والسماوية! فإلصاق مثل هاته التهم بإنسان بريئ ينبغي أن تقود مطلقها للمساءلة.

وكي لا أتهم بالتطرف والإرهاب والتعصب، من طرف تلك الجهات.. فإني لا أنتمي للعدالة والتنمية، بل ومن أكثر المتضررين بسياستها ومواقفها.. ولكن قولا واحدا “عزيز علي يا أفلاطون.. لكن الحق أعز”!

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك