https://al3omk.com/372214.html

وزارة التعليم تكشف حقيقة كتاب مدرسي ينسب القدس إلى “إسرائيل” بعد "الجدل" الذي أثاره

كشفت وزارة التربية والتكوين، حقيقة كتاب تعليمي للأطفال بالأسواق الممتازة المغربية، عمد إلى حذف دولة فلسطين من الخارطة وعوضها كليا بما يسمى “إسرائيل”، ونسب لها كل المعالم الإسلامية خاصة المسجد الأقصى المبارك.

وقالت الوزارة في بلاغ توضيحي لها، توصلت جريدة “العمق” بنسخة منه، إنها تنفي نفيا قاطعا أن يكون الكتاب الذي تداولته بعض المواقع الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي، مصادقا عليه من طرف الوزارة، مشددة على أنه لا وجود لأي كتاب تنطبق عليه تلك المواصفات.

وكان الكتاب الذي طبعته إحدى دور النشر المتواجد مقرها المركزي بمدينة الدار البيضاء، والذي يهدف إلى تعليم الأطفال خارطة العالم بشكل مصور ومختصر، استعمل علم الكيان الصهيوني المكون من النجمة السداسية.

وجاء في الكتاب الناطق باللغة الفرنسية أن “القدس عاصمة إسرائيل، وهي مدينة مقدسة لدى اليهود”، وأن ما يسمى “إسرائيل” دولة أسسها اليهود في سنة 1948، وأنه “يقطنها الفلسطينيون العرب واليهود الإسرائيليون”.

وتعمد مؤلفو الكتاب الذي يروج ضمن الكتب “التعليمية” للأطفال، حذف فلسطين كليا من الخريطة وعدم الإشارة لها كدولة أبدا، كما تم وضع صورة قبة الصخرة المتواجدة ضمن مساحات المسجد الأقصى المبارك ضمن الفقرة التي خصصوها للتعريف بما يسمى بـ”إسرائيل”.

المرصد المغربي لمناهضة التطبيع، أفاد بدوره أنه توصل برسالة من متابعي صفحته على “فيسبوك” حول “فضيحة نشر وبيع كتاب للأطفال بإحدى الأسواق الكبرى الممتازة بالمغرب، يحمل خريطة للمنطقة مضمنة فيها “دولة الكيان الصهيوني برايتها الإرهابية.. دون وجود يذكر لفلسطين”.

ووجه المرصد بهذا الصدد “التساؤل العاجل للدولة وكل المؤسسات المعنية بتحمل مسؤولية مراقبة قطاع الطباعة والنشر والتوزيع حول هذه “الفضيحة إن كانت”، على حد تعبيره، داعيا في الوقت ذاته إلى “توقيع العقوبات اللازمة وسحب المطبوع الصهيوني الموجه للأطفال”.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك