الركراكي تؤكد عبر "العمق" عودتها للساحة الفنية وتوجه رسالة للجمهور (فيديو)

24 يناير 2019 - 06:40

أكدت الممثلة المغربية نزهة الركراكي عودتها للساحة الفنية، معبرة في تصريح لجريدة "العمق" عن سعادتها بلقاء جمهور المسرح.

وقالت الركراكي إنها تعتبر المسرح "دارها" الأولى وأنها سعيدة بالعودة إليها بعد مدة من الغياب تزيد عن السنتين.

ووجهت الممثلة رسالة شكر خاصىة للجمهور المغربي الذي يحضر عروض "جا وجاب" ويتفاعل مع أحداث المسرحية التي يشارك في تجسيد شخوصها عدد من الممثلين من بينهم محمد الجم.

الجم بدوره أكد في تصريح لجريدة "العمق"، أن أعضاء فرقة "المسرح الوطني محمد الخامس" سعيدون بعودة نزهة الركراكي.

وأضاف أن "جا وجاب" ستقدم على مسارح عدد من المدن المغربية من بينها الفنيدق والحسيمة ومكناس ومدن أخرى، وذلك في إطار جولة بشراكة مع وزارة الثقافة والاتصال.

انفراج في أزمة ابنها

وكان محامي المغني المغربي سعد المجرد، قد أوضح أن موكله حصل على إطلاق السراح بعد أن اقتنعت محكمة الاستئناف أن “هناك افتراضية لبرائته، وأن الحجة المقدمة من قبل الضحية لم تعد لها قيمة”.

وأضاف: ”خلال التحقيقات تبين أن هناك تناقضات بين أقوال الضحية والرسائل التي تضمنها هاتفها، وهي تعرف جيدا أنها كذبت، وعندما تكذب الضحية فهي ستتعرض للمعاقبة من طرف المحكمة“.

دفاع المجرد "thierry herzog" الذي حل ضيفا على برنامج “تريندين” الذي يبث على قناة "ام بي سي"، أكد أن المحكمة استعانت بالطب الشرعي الذي أجرى عددا من الفحوصات لدم المجرد والمدعية وعينات من الشعر والبول.

وأشار إلى أن تلك الإجراءات كشفت أن "الفتاة كانت تحت تأثير المخدرات عكس المغني المغربي، وهو ما جعل المحكمة تطلق سراحه على الفور".

المحامي الذي سبق له وأن تعامل مع عدد من السياسيين والوجوه المعروفة في فرنسا، أبرزها الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي، قال إن المجرد ومثل جميع الأشخاص التي يفرج عنهم في إطار التحقيقات يمنع عليه الاتصال بالضحية ويلتزم بالاستجابة لقاضي التحقيق.

وعن حالته النفسية، قال محاميه إنه "يمتلك شجاعة هائلة، وكان مقتنعا أن الحقيقة ستظهر، لكنه ورغم ذلك عاش عددا من اللحظات الصعبة داخل السجن، وظل يسأل نفسه: ماذا فعلت لأدخل السجن؟”، على حد تعبيره.

وكان المجرد قد اعتقل في 28 أكتوبر 2016، بعدما اتهمته "بريول" بالضرب والاغتصاب مرتين في غرفة بفندق فرنسي، مشيرة إلى أنها لم تتمكن من مقاومته وأنها اختارت الاختباء في إحدى الغرف المجاروة إلى حين قدوم الشرطة واعتقال المغني المغربي.

وقضى المجرد 7 أشهر في سجن فلوري بباريس، قبل أن يطلق سراحه، ويعتقل مرة ثانية بعد اتهام فتاة أخرى باغتصابها في غشت الماضي (2018).

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

بعد غياب.. فيروز تتضرع إلى الله لتخليص “الشعب البائس” من كورونا (فيديو)

تابعنا على