https://al3omk.com/376858.html

جماهير وجدة تلتحف السواد وتقرر رمي القطع النقدية بالملعب أزمة الملعب

قررت جماهير المولودية الوجدية خوض أشكال احتجاجية خلال مباراة الفريق أمام نادي أولمبيك خريبكة المحتل السبت 26 يناير، برسم الجولة الخامسة عشرة من البطولة الوطنية لكرة القدم، على أرضية الملعب البلدي لمدينة وجدة، في مباراة سيدير أطوارها الحكم نور الدين الجعفري.

وأطلقت جماهير المولودية الوجدية على يوم المباراة اسم “السبت الأسود”، ودعت إلى الحضور بألوان سوداء، وتخصيص 40 دقيقة الأولى دون تشجيع، فيما خمس دقائق الأخيرة من الشوط الأول ستطالب الجماهير بمطالبها.

ومع بداية الشوط الثاني قررت الجماهير قرأة الفاتحة على ما اعتبرته “القتل العمد لشغف الجمهور”، بالإضافة إلى رمي القطع النقدية الصفراء مع صافرات الاستهجان ومغادرة الجماهير للملعب عند حلول الدقيقة 50.

ويأتي احتجاج الجماهير ردا على قرار لعب مباراة الجولة 13 أمام الرجاء بدون جمهور والتي عرفت تسجيل تعادل ايجابي هدف في كل مرمى على أرضية الملعب البلدي لمدينة وجدة وأدارها الحكم جمال بلبصري.

وكانت المولودية تحصلت على ضربة جزاء أمام الرجاء في حدود الدقيقة 22 من عمر المباراة فشل العميد عبد الله خفيفي في تحويلها إلى هدف أول بعد أن تصدى لها الحارس أنس الزنيتي قبل أن يسجل توفيق إجروتن الهدف الأول لفريق المولودية في الدقيقة 49 من عمر المباراة ليعدل النتيجة للرجاء البيضاوي المهاجم محسن ياجور في الدقيقة 90 من زمن المباراة رافعا رصيد فريقه إلى 17 نقطة في المركز السادس مع ثلاث مباريات ناقصة بينما وصل المولودية الوجدية إلى النقطة 14 في المركز الثاني عشر.

يشار أن نادي مولودية وجدة المحتل للمركز الثاني عشر برصيد 15 نقطة، سيواجه نادي أولمبيك خريبكة المحتل للمركز الرابع عشر برصيد 14 نقطة، يوم السبت 26 يناير، برسم الجولة الخامسة عشرة من البطولة الوطنية لكرة القدم، على أرضية الملعب البلدي لمدينة وجدة.