https://al3omk.com/378673.html

“دواءٌ مَنْشود” في ثُمور واحات سوس يَشْفَع في مخاطر والآم تَسَلُّق جُدوع نَخْلٍ باسقة

ونحن نودع فصل الخريف، وعلى أبواب الربيع، وبشكل ملفت للانتباه، لازالت مئات أشجار النخيل على اختلاف أنواعها محمّلة بأجود الثمور وألذِّها ، هنا بالواحات المحادية لوادي أماغوز بعمق جبال الأطلس الصغير جنوب المغرب.

ولازال من بقي من السكّان هنا متشبتا بحقه في خيرات جاد الله بها على هذه الأرض رُغما عن قساوة المجال وصعوبة ممارسة “الأسباب”.

ِرحلتُنا في البحث عن ثمور وحات تيمزكو انطلقت مع بزوغ أولى خيوط الفجر رفقة السيد (أحمد. ط_ذو 60 سنة ).

حزَم أمتعته استعدادا ليومٍ آخرَ من العمل ، فَمشهودٌ في حق الرجُل أنه لا يقبل أن يَصِل َمتأخرا عن الوقت المحدد إطلاقا، لذلك لا يرضى أن يتنازل عن هذه الميزة أبدا.

الوِجهة معلومة ،واحة “تكودي” ثم بعدها إلى “تِسكين” المحاديتين لوادي أولغاس على بعد ثلاث كيلومترات من مركز قرية “تِمزكو” بعمق جبال الأطلس الصغير جنوب المغرب.

وإلى هناك رافقنا العم أحمد ،في طريقنا تجاذبنا أطراف الحديث عن طبيعة المهمة التي تنتظره بالواحة ،يرُدّ مستعجلا في الجواب ؛أشخاص كثُر ينتظرونه كان قد قطع معهم الوعد ؛ ولا وقت عنده للكلام في التفاصيل.

لم ندرك الكل ،ولكن لم نتركِ البعض ؛ لقد علِمنا أن صاحبنا يعيش في القرية منذ عقود خَلت، يقضي سحابة يومه في أشغال يدوية لا تخلوا من مخاطر ،يحرص دوما أن يكون مصدر رزقه الحلال من عرق الجبين؛

المهة التي تنتظره اليوم في الواحة هي جني تمور النخيل لأصحابها مقابل دريهمات معدوداتٍ و”رحمْة الوالدين” وجود أهل الكرم في بعض الأحيان.

فمن منَّا لا يحب التمر في الأطباق وعلى موائد الإفطار في رمضان؟ وأي بيت من بيوتنا يخلوا من حبات هذا الغذاء الذي يُعَدُّ من أجوَد الأغذية المفيدة للجسم على الإطلاق؟

لكن هل فكرنا يوماً في معاناة متسلقي جدوع النخل والمخاطر المتربصة بهم من أجل أن نظفر نحن بهذه النِّعمة الربانية؟

رأينا مع العم أحمد كيفَ أن مهِمّة تسلق النخيل مهِمّةٌ جد مرهقة للغاية،تتطلب أن يتمتع مُمارِسُها بلياقة بدنية عالية وتركيز، دهني حاضر، وطول نفس كبير يسمح له بالوصول إلى أعلى قمة النخلة ،.

الإشتغال بهدوء وخفة ورشاقة أمرٌ بديهيٌّ ،مع استحضار كون أدنى خطأ ولو كان بسيطا قد يؤدي إلى طريق الهلاك -لا قدرالله-.

قطف حبات التمر لا يتأتى إلا بمستلزماتها الضرورية،فالمنشار والمنجل والحِبال كلها أدوات لا بد منها ،كما لا مناص أيضا من ضبط تقنية استعمال هذه الأدوات حتى تمُرَّ العمليةُ بسلام وبأقل الأضرار.

يستحضر العم أحمد بنوع من الحنين ما كان يقدِّمه أجدادنا من عناية لهذه الشجرة المباركة ،فهُم يسهرون دوما على تنظيف جدوعها وجنباتها من الجريدِ اليابس فور انتهاء عملية جني الثمار وذلك تسهيلا للمأمورية في السنة الموالية كما يحرصون على تأبيرها وتلقيحها في الأوقات المناسبة فضلا عن معالجتها من الحشرات والطفيليات الضَّارة .

لكن يبدو أن الحال تغيَّر كثيرا؛ من أعلى نخلةٍ تجاوز طولها طول حبله ذي الثمانية أمتار، – اضطررنا إلى تقديم يد المساعدة في ربط الحبل الناقص بجزء حبل آخر لإنزال عراجين التمر إلى الأرض بطريقة سلِسة – ؛ من هناك وبصوت عالٍ ممزوج بنوع من الأنين والألم ؛ أجزم العم أحمد بما ليس فيه مجال للشك وبنوع من الحنين على أن الإهتمام بهذا الموروث يَظَلُّ شبهَ غائبٍ لدى جيلنا الحاضر ،وبعد الهبوط لجلسة شاي تحت ظلِّ سعفِ النخل أكمل صاحبنا الحديثَ مسردا في بسط التفاصيل.

“مهنة تسلق النخيل تسير في طريق الإنقراض ،ممارسوها بالمنطقة يُعَدُّون على رؤوس الأصابع ،الشباب الحاضر منشغل بمتطلبات الحياة المعاصرة وما أكثرها! فأهمل مثل هذه الأشياء… ،أنا لا أطلب من الشباب الإقتصار على هذه المهن لأنها موسمية ولا تسمن من جوع”.. لكن-يُعقِّب العم أحمد-ينبغي عمل شيء ما من أجل الحفاظ على هذا الموروث من الإندثار… أجاد الله على الناس ب”الفكوس” أجود أنواع التمور لكن مع الأسف يضيع أمام أعين ذويه ولا يبالون..”

وجهة نظر أكدها جلساؤنا هناك تحت الشجرة جملة وتفصيلا.. لقد أجمعوا أن “المنطقة بالفعل تعاني نذرة محترفي تسلق النخيل مما يُجبِر الكثيرين على ترك محاصيلهم تواجه الضياع ؛ ما استفاد منها طالبُ منفعةٍ صحيّةٍ من الحاضرين ولا طالبُ رحمةٍ من الأجداد الراحلين.

وفي شجون الحديث استحضر الجمع وصايا الخَلَفِ للإعتناء بكل ما هو موروث كيفما كان نوعه لأن في ذلك استمرارٌ لحياتهم ، أناس زرعوا لنأكل نحن، فماذا زرعنا نحن بدورنا يا تُرى لتأكله الأجيال القادمة ؟

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي هيئة تحرير جريدة العمق المغربي وإنما تعبّر عن رأي صاحبها.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك