https://al3omk.com/379333.html

اللغة العربية جمال وإهمال

عن جامعة المبدعين المغاربة ، وفي حلة جميلة صدر للأديب المغربي لحسن ملواني كتاب جديد بعنوان ” اللغة العربية جمال وإهمال” هذا الاسبوع ، وجاء الكتاب في 123 صفحة من الحجم المتوسط ، وتوزعت على أربعة فصول تناول فيها الكاتب أهمية اللغة بصفة عامة قبل أن يتحدث عن اللغة العربية بخصوصياتها وفرادتها وما تعانيه من إهمال… ولوحة غلاف المؤَلَّف للخطاط والفنان التشكيلي المغربي محمد قرماد.

يقول المؤلف في تقديمه لكتابه ” للغة العربية منزلة كبيرة في نفوس كل المسلمين ، فقد انتقاها الله تعالى كي تصير لغة أعظم وآخر كتبه السماوية ، بها نزل القرآن فأعجز الفصحاء والبلغاء ، وهي وثيقة الصلة بتعبدنا ، وفوق ذلك كانت لغة العلوم والآداب والفكر على مر العصور ، وهي من أقدم اللغات الحية ، و تتميز بمزايا كثيرة مقارنة باللغات الأخرى مما جعلها – رغم المحن التي تواجهها – تتحدى في كل العصور وسرعان ما تستعيد عافيتها مواصلة تأدية رسالتها.

ولم تصب بمثل ما أصيبت به اليوم من إهمال ، وتغليب غيرها من اللغات عليها ، ووراء ذلك كثير من العوامل والتطورات المرتبطة بالاستعمار والعولمة وغيرهما.

و مما يؤسف له ، هذا المصير الذي انتهت إليه على ألسنة المسلمين عربا وغير عرب ، وهم ممن يفترض أن يكونوا حراسها وفرسانها والدعاة إلى نصرتها وحمايتها أمام الزحف المهول للعاميات ، وأمام تعمد الإساءة إليها عبر وسائل الإعلام …

والخطير أن المس بالعربية يفضي إلى المس بتراث إنساني أصيل وعريق تَشكَّل بعقول المسلمين عبر العصور ، والحرص على الإسلام مرتبط بالحرص على هذه اللغة التي نعتبرها الوعاء الحامل لما جاء به القرآن من التوجيهات الخاصة بعاجلة الناس وآجلتهم.، ولا فهم للقرآن من دون الفهم العميق لهذه اللغة الجميلة .

كل هذا يستوجب التفكير السديد في إستراتيجية إصلاحية ناجعة تحد مما يعتري واقع اللغة العربية وبنيتها في علاقتها بالمخاطبين وبالمتكلمين والمبدعين بها ، بحثا عن سبل تخليصها من معاناتها ومحنها المتجددة ، فالتمسك باللغة العربية هو الخندق الأخير للحفاظ على هوية الأمة وثقافتها وإبداعها وتراثها الثقافي الإنساني الذي ساهم وسيساهم في التقدم البشري في كل أرجاء العالم…..”

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك