https://al3omk.com/381733.html

أخنوش يلتقي وزيرين بأستراليا.. ويبدي استعداد المغرب لتطوير الأحياء المائية بولاية جنوب أستراليا

التقى وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات عزيز أخنوش، أمس الخميس في أديلايد بجنوب أستراليا، بوزيري التجارة والسياحة والاستثمار دافيد ريدغواي، والصناعات الأولية والتنمية الإقليمية تيم وهتستون، بولاية جنوب أستراليا.

وتباحث الجانبان حول سبل تعزيز التعاون الاقتصادي الثنائي، وخاصة في قطاعي الأحياء المائية، والصيد البحري، حسب ما أوردته وكالة الأنباء الرسمية “لاماب”.

وقال أخنوش، في تصريح لوكالة “لاماب” عقب هذا اللقاء الذي يندرج في إطار زيارة وفد مغربي هام لأستراليا: “لاحظنا اهتماما خاصا من لدن المسؤولين والمهنيين في ولاية جنوب أستراليا لإعطاء دفعة للتعاون الاقتصادي بين البلدين” .

وأوضح الوزير أن أستراليا تتوفر على تجربة جيدة في ميداني الأحياء المائية والصيد البحري، وخاصة “ما يتعلق بجانب البحث والإبتكار”، داعيا جميع المصالح المعنية لدى الوزارات الى وضع برامج شراكة في هذين الميدانين، خاصة وأن البلد-القارة أعرب عن استعداده لمواكبة المغرب في هذين القطاعين.

وأضاف أخنوش أنه بالإضافة الى الإنفتاح على التجربة الأسترلية، فإن زيارة الوفد الذي يضم فاعلين إقتصاديين، “تهدف الى تقريب المستثمرين الأستراليين وتشجيعهم على القدوم إلى المغرب”، مشيرا إلى أنه بإمكان البلدين الرفع من المبادلات في بعض المنتوجات وخاصة الماعز، وزيت الزيتون، والتمور.

من جهته، اعتبر وهيتستون أنه “من المهم جدا العمل من أجل تعاون من مستوى عالي، وإقامة تواصل دائم لفهم حاجيات كل طرف بهدف ضمان تكامل بين سوقي البلدين، وخاصة في قطاع الفلاحة”، حسب قوله.

وقال المسؤول الأسترالي: “إننا نضع اليوم أسس تعاون رابح-رابح، والذي نأمل في تطويره لما فيه مصلحة إقتصادي البلدين ورفاهة الشعبين”، معتبرا أن مثل هذه اللقاءات تشكل فرصة مواتية لإستكشاف سبل تعزيز العلاقات، وإرساء نموذج مثمر للتعاون.

وبعد أن ذكر أن المغرب يتيح بوابة لولوج الأسواق الأوروبية والافريقية، بينما تشكل أستراليا جسرا للدخول الى آسيا- المحيط الهادىء، أكد وهيتستون أنه سيكون مفيدا للبلدين العمل لتطوير التعاون القائم على جوانب قوة واضحة.

وفي السياق ذاته، يرى دافيد ريدغواي أن أوجه التشابه بين البلدين تتيح العديد من فرص الاستثمار والتبادلات الاقتصادية، بالاضافة الى نقل التكنولجيا والمعرفة التقنية.

وقال الوزير إنه حان الوقت ليعمل الطرفان على بناء تعاون متعدد القطاعات بين البلدين، يمكن بالإضافة الى الفلاحة والصيد البحري أن يهم قطاعات أخرى وخاصة التربية.

وفي اليوم الثاني من زيارة أعضاء الوفد المغربي لأديلايد، قام بزيارة لمواقع تربية الأحياء المائية وصيد سمك التون و المحار بميناء لينكولن، حيث اطلعوا على التجربة المتميزة لولاية جنوب أستراليا في هذا القطاع الذي يشكل دعامة هامة لمخطط الصيد البحري (أليوتيس).

كما أجريت عدة اجتماعات ولقاءات مباشرة بين المهنيين المغاربة ونظرائهم الأستراليين .

وكان أخنوش، خلال هذه الزيارة، مرفوقا بمباركة بوعيدة كاتبة الدولة المكلفة بالصيد البحري، ووفد هام يضم رئيس فيدرالية غرف التجارة، ورؤساء غرف الفلاحة والصيد البحري، ومهنيي القطاعيين، ومسؤولين بوزارة الفلاحة والصيد البحري.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك