https://al3omk.com/382739.html

وزيرة من الـPJD لبنكيران: أنت رئيس حكومة سابق وجب عليك الصمت قالت: للأسف كنراعيو لسي بنكيران

أثار انتقاد رئيس الحكومة السابق، عبد الإله ابن كيران في الآونة الأخيرة لوزارء حزب العدالة والتنمية في حكومة العثماني، غضب عدد منهم، آخرهم كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة نزهة الوفي التي قامت بتصريف غضبها من بنكيران في تعليق على تطبيق “واتساب”.

وقالت كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، نزهة الوفي، تعليقا على الحوار الأخير الذي أجرته جريدة الأحداث المغربية مع وزير الطاقة والمعادن والبيئة، عزيز رباح، في مجموعة على “واتساب”، “كنت موفقا.. للأسف كنراعيو لسي ابن كيران وهو وجب عليه الصمت لأنه كان رئيس حكومة سابق”، وهو التعليق الذي قامت الوفي بحذفه بعد دقائق.

انتقاد الوفي لبنكيران جاء بعد دفاعه الأمين العام السابق للحزب على آمنة ماء العينين ومطالبته للحزب بعدم محاكمته لأنها أزالت الحجاب، وهو ما رد عليه وزير الطاقة والمعادن في حواره مع جريدة “الأحداث” بقوله: “إن بنكيران لن يقبل أن تكون في الحزب قيادة موزاية، وإن قضية حجاب آمنة ماء العينين مطروحة على مؤسسات الحزب وهي من سيحسم فيه”.

وواصل بنكيران انتقاده لوزراء العدالة والتنمية، حيث انتقد، أمس الأحد، في لقاء للجنة المركزية لشبيبة البيجيدي بالرباط كلا من الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالشؤون العامة والحكامة، لحسن الداودي، ووزيرة الأسرة والتضامن لتفريطهما في كفائتين كبيرتين، ويتعلق الأمر بمديرة صندوق المقاصة سليمة بناني، ومدير التعاون الوطني، منتقدا بشدة العثماني الذي قبل بذلك بصفته رئيسا للحكومة.

ويختلف بنكيران أيضا مع بعض الوزراء في حزب العدالة والتنمية، حول قضية الملكية البرلمانية، حيث أنه في الوقت الذي يقول فيه الأمين العام السابق للحزب، “إذا كانت الملكية البرلمانية هي ملك يسود ولا يحكم فأنا ضدها ولم أتفق عليها، وهذا كلام ليس أول مرة أقولها”، فإن القيادي بنفس الحزب ووزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان المصطفى الرميد يدعو إلى التوجه إلى الملكية البرلمانية بما يسمح به التطور المؤسساتي”.

من جهته، قال لحسن الداودي الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالشؤون العامة والحكامة والقيادي بحزب المصباح، في حوار مع جريدة المساء ، إن “الملكية البرلمانية آتية، لكن هل الأحزاب تمثل المواطنين وقوية لتؤطر المجتمع وتتقدم؟ هذا هو السؤال”، فيما قال القيادي بالحزب والمستشار البرلماني عبد العالي حامي الدين، إن الشكل الحالي للملكية ليس في صالحها ولا في صالح البلد، مضيفا أن الملكية بشكلها الحالي معيق للتنمية والتقدم والتطور.

تعليقات الزوّار (1)
  1. Avatar يقول غير معروف:

    لو تحققنا من المصوتين على العدالة والتنمية او لو ان الحزب اجرى استفتاء لناضلي العدالة والتنمية والمتعطفين معه.لقالوا اغلبيتهم لم يصوتو ا للحزب الا لاجل بن كيران.ولولا بن كيران وشعبية بن كيران ما وصلت نزهة الوافي الى مكانها ذالك.فلا يحق لاحد لا من داخل هذا الحزب او خارجه ان يقول لاحد كيف ماكان هويته او انتمائاته السيايية عليه ان يقول له.عليه ان يصمت.لان هذا التصرف تصرف المستبدين والمتغطرسين والانانيين.اما مسالة الحجاب مسالة شخصية.الالتزام بتعاليم الدين اللسلامي مطلوبة من كل من يسهد بلآ إله ال الله محمد رسول الله.من الصدق في الاقوال.والاخلاص في الاعمال.والفاء بالعهود.والدفاع عن الدين والوطن والاخلاص للملك.اما ان يقول مسلم.ولا يصلي ويشرب الخمر ويخون الامانة ويكذب على الناس.ويعمل على الاضرار بالاخرين.واقصاء الاخرين.فليس من الاسلام في شيء

أضف تعليقك