https://al3omk.com/383471.html

استئنافية تطوان تصدر حكمها بحق ناشط بسبب مقتل الطالبة حياة الملف حظي بمتابعة إعلامية

قضت محكمة الاستئناف بتطوان، أول أمس الإثنين، بتخفيف العقوبة ضد الناشط والمدون التطواني سفيان نكاد، وأصدرت في حقه حكما بالسجن لمدة سنة وغرامة مالية قدرها 2500 درهم، عقب دعوته إلى الاحتجاج تنديدا بمقتل الطالبة حياة بلقاسم برصاص البحرية الملكية، وهو الحادث الذي أثار ضجة كبرى حينها.

وكانت المحكمة الإبتدائية بتطوان، قد أصدرت شهر أكتوبر المنصرم، حكمها بحق الناشط المذكور بالسجن لمدة سنتين وغرامة مالية قدرها 20 ألف درهم، بعدما وجهت إليه النيابة العامة تهم “التحريض على العصيان المدني وإهانة علم المملكة ونشر الكراهية”، حيث حظي هذا الملف بمتابعة إعلامية.

مصادر محلية كشفت أن جلسة المحاكمة الاستئنافية عرفت مرافعات من طرف دفاع الناشط سفيان نكاد، دعت إلى تبرئته من كل التهم الموجهة له، مشددين على أنه لم يهن العلم المغربي ولم يدعو إلى التحريض، وأن ما قام به لا يعدو أن يكون احتجاجا إلكترونيا عفويا على “فاجعة” مقتل الطالبة حياة.

يذكر أن موجة غضب كبيرة عمت رواد موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، وتناقل عدد منهم صور الطالبة حياة البالغة من العمر 20 سنة مرفوقة بعبارة “بأي ذنب قتلت” استنكارا لمقتلها بنيران البحرية الملكية.

وأطلقت وحدة قتالية تابعة للبحرية الملكية المغربية النار على قارب مطاطي إسباني سريع من نوع “Go fast” بسواحل المضيق، كان يقل مهاجرين سريين، ما أسفر عن مقتل الطالبة حياة وقوع 3 إصابات خطيرة، فيما أوضحت البحرية الملكية أنها أطلقت النار نتيجة “عدم امتثال قائد الزورق للتحذيرات الموجهة إليه”.

وكان رئيس الحكومة سعد الدين العثماني قد أكد في تعليقه على مقتل الطالبة حياة برصاص البحرية الملكية، أنه تم فتح تحقيق من طرف النيابة العامة وكذا الدرك الملكي، مشددا على أنه سيتابع هذا التحقيق لمعرفة ماذا وقع وكيف.

وطالبت عدة منظمات وطنية ودولية، أبرزها منظمة العفو الدولية “أمنستي” ومنظمة “هيومن رايتس ووش”، السلطات المغربية بفتح تحقيق مستقل في مقتل الطالبة حياة.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك