https://al3omk.com/393237.html

الحشرة القرمزية و”الأنسولين” يستنفران حزب الاستقلال بالقليعة باقليم انزكان ايت ملول

استنكر الفرع المحلي لحزب الاستقلال بمدينة القليعة، اقليم ايت ملول، السياسة التي تنهجها المصالح المختصة والجماعة الترابية، تجاه الانتشار الكبير للحشرة القرمزية، وغياب مادة الأنسولين بالمراكز الصحية بالمدينة، مما يشكل خطرا على الساكنة والمحيط البيئي.

وخلص الفرع، في بيان توصلت العمق بنسخة منه، إلى أن أعضاء الحزب،  يعلنون في اجتماعهم السبت الماضي، تضامنهم  مع مواطني الجماعة ضد كل إستهداف لمصالحهم الحيوية، والركود على مجموعة من المستويات، وتذمرا في صفوف الشباب وعموم المواطنين بسبب رداءة الخدمات التي تقدمها المراكز الصحية، ومختلف المرافق الإدارية، وانتشار الحشرة القرمزية التي أدت إلى إتلاف شجر التين الشوكي (الصبار)، وانعكاساته السلبية على الفلاحين ومنتوجاتهم، وما تخلفه من أضرار صحية على الساكنة المتواجدة بقربها.

وخصص الحزب حيزا للحديث عن الحشرة القرمزية، وتأثيرها على نباتات التين الشوكي (الصبار)، وانتقالها بشكل كبير، مما  أدى إلى إتلاف شجر الصبار وإزالتها، من طرف المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، الشيء الذي عرض منتوجات الفلاحين وضيعاتهم للتلف، نتيجة السرقة والرعي الجائر، وإتلاف الحدود بين الضيعات.

وارتباطا بموضوع الصحة، استنكر الفرع، غياب حقن الأنسولين بالمراكز الصحية، وهو ما يشكل خطرا على صحة مرضى السكري، لما  لها من أهمية كبيرة في الحفاظ على نسبة السكر في الدم، لدى هذه الفئة من المرضى.

وطالب الحزب، من المجلس الجماعي، والمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، والغرفة الفلاحية لسوس ماسة، التدخل العاجل لإزالة نباتات الصبار المصابة المتواجدة داخل الأحياء بالجماعة، ومساعدة الفلاحين المتضررين ماديا في تسييج حدود ضيعاتهم، من أجل حماية منتوجاتهم الفلاحية من التلف والضياع .

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك