https://al3omk.com/396383.html

شبيبة الأحرار: استتباب الأمن بين الرعاة والساكنة مسؤولية السلطات استنكرت احتجاز عضو منها

حملت شبيبة التجمع الوطني للأحرار بإقليم تيزنيت، مسؤولية استتباب الأمن في المناطق التي تعرف نزوح الرعاة الرحل، وتعرف توترا بينهم وبين الساكنة، انتهى بمواجهات عنيفة، للسلطات الأمنية المختصة.

واستنكرت الشبيبة في بلاغ تضامني أصدرته أمس الخميس، اعتداءات الرعاة الرحل على الساكنة والممتلكات بجماعة أربعاء الساحل بإقليم تيزنيت، والتي انتهت باحتجاز أحمد أكوزول عضو شبيبة التجمع الوطني للأحرار بالإقليم، ليلة الثلاثاء الماضي.

كما طالب الموقعون على البلاغ، بتعويض كافة المتضررين عن جميع الخسائر التي لحقتهم جراء هذه الأحداث، وحملوا للسلطات المعنية مسؤولية استثباب الأمن وحماية الأفراد والممتلكات، ودعوتها للتفاعل الفوري وبدون تأخر مع نداءات الساكنة،

ودعت الشبيبة إلى “التسريع بتفعيل مقتضيات القانون 113.13، وخاصة إجراءات الزجر والردع وتعويض المتضررين، وكافة الإجراءات المتعلقة بتنظيم الرعي والترحال”.

إلى ذلك، دعا البلاغ السلطات الإقليمية إلى التعجيل بـ”ترحيل هؤلاء الرعاة الرحل المتسببين في الأحداث المؤسفة خارج الإقليم، مع ضرورة محاسبتهم على الأفعال الإجرامية التي اقترفوها في حق ساكنة جماعة أربعاء الساحل”، واستنكار الشبيبة لـ”توجيه استدعاءات، غير مفهومة، لشباب المنطقة من طرف السلطات الأمنية”.

وشجب البلاغ “جميع المغالطات التي يتم ترويجها في مواقع التواصل الاجتماعي، من طرف بعض الجهات والأطراف السياسية، التي عوض أن تطرح الإشكال في إطار ظاهرة الرعي والترحال الجائر، الذي كانت ولا تزال المنطقة تئن تحت بطشه منذ سنوات، عوض ذلك، تحاول بسوء نية إلقاء المسؤولية على طرف معين لتحقيق أهداف سياسوية مغرضة”.

تعليقات الزوّار (0)