https://al3omk.com/397349.html

ناقد للعمق: إشاعات موت الفنانين تقتلهم نفسيا وأدعم لجوءهم للقضاء تعليقا على انتشار إشاعة وفاة الحاجة الحمداوية

قال الناقد المغربي محمد بوعايد في تصريح لجريدة “العمق”، إن إشاعات الموت التي أصبحت تلاحق عددا من الوجوه الفنية في المغرب باتت “ظاهرة مقلقة يمكن أن تؤثر نفسيا على الفنان”.

وأوضح بوعايد في تعليق على انتشار إشاعة وفاة المغنية المغربية الحاجة الحمداوية نهاية الأسبوع الفارط، بالقول : “سن الفنانة الشعبية ساعد الإشاعة على الإنتشار.. ولكم أن تتخيلوا حالتها النفسية وهي تجيب على هاتفها لتنفي خبر وفاتها في ساعات متأخرة من الليل”.

وأكد المتحدث دعمه للجوء الفنانين المغاربة للقضاء في حالة نشر أخبار تضرهم، بما في ذلك “أخبار وفاتهم الكاذبة لأن ضررها بالغ”.

وأردف قائلا: “وليست الحاجة الحمداوية وحدها من تلاحقها الشائعات، بل أن الممثلة سعاد صابر أيضا عانت الأمرين بسبب انتشار شائعة وفاتها أكثر من مرة، وهو ما جعلها تتصرف أحيانا بانفعالية مع بعض الصحفيين، وفركوس أيضا نشروا خبر وفاته في حادث سير، الأمر الذي سبب في حالة من الهلع والفزع لدى عائلته، بسبب أن هاتفه كان مغلقا لأنه كان يصور مشاهد أحد أفلامه”.

وقالت الحاجة الحمداوية في مقطع فيديو، تداوله رواد مواقع التواصل الاجتماعي، إن إشاعات الوفاة هي من تعطيها “عمرا إضافيا”، مؤكدة أنها تفكر في العودة للساحة الفنية بأعمال جديدة

يشار إلى أن الحجاجية (الاسم الحقيقي للحمداوية) ولدت سنة 1932 وتعتبر من أقدم الفنانات المغربيات في مجال فن “العيطة”، إذ ارتبطت به منذ ظهورها على الساحة الفنية في الخمسينيات من القرن الماضي، بعدما خاضت أولى التجارب في التمثيل والغناء رفقة الفنان بوشعيب البيضاوي والحبيب القدميري.

تعليقات الزوّار (0)