https://al3omk.com/397556.html

دقائق بعد استقالة أويحيى .. بوتفليقة يعين رئيس جديدا للحكومة الجزائرية أحدث منصب نائب الوزير الأول

عين الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، مساء اليوم الاثنين بالجزائر العاصمة، نور الدين بدوي في منصب الوزير الأول خلفا لأحمد أويحيى الذي قدم استقالته اليوم، دقائق قليلة بعد رضوخ بوتفليقة لمطالب المتظاهرين وإعلانه الانسحاب من سباق الرئاسة، وتأجيل الانتخابات التي كانت مقررة يوم 18 أبريل المقبل.

وقالت وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية، إن بوتفليقة استقبل مساء اليوم أيضا، رمطان لعمامرة، وعينه نائبا للوزير الأول ووزيرا للشؤون الخارجية، كما كلف نور الدين بدوي بتشكيل الحكومة الجديدة.

وأفاد بيان لرئاسة الجمهورية، أن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، وقع يوم الاثنين، على مرسومين رئاسيين يتضمنان سحب الاحكام المتعلقة باستدعاء الهيئة الناخبة لانتخاب رئيس الجمهورية وإحداث وظيفة نائب الوزير الأول.

وجاء في البيان: “أمضى عبد العزيز بوتفليقة، رئيس الجمهورية، هذا اليوم الاثنين، رسومين رئاسيين يتضمن الأول سحب أحكام المرسوم الرئاسي رقم 19-08 المؤرخ في 17 جانفي 2019، المتضمن استدعاء الهيئة الانتخابية لانتخاب رئيس الجمهورية والثاني يتضمن إحداث وظيفة نائب الوزير الأول”.

وأعلن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، عدم ترشحه لولاية رئاسية خامسة، مقررا تأجيل الانتخابات الرئاسية، في ظل احتجاجات غير مسبوقة تشهدها الجزائر منذ أزيد من 3 أسابيع، رفضا لـ”العهدة الخامسة” لبوتفليقة.

وقال بيان رئاسي صدر اليوم الإثنين، اطلعت عليه جريدة “العمق”، إن عبد العزيز بوتفليقة أعلن فيها عن تأجيل تنظيم الانتخابات الرئاسية المقررة ليوم 18 أبريل 2019، وعدم ترشحه لعهدة رئاسية خامسة.

كما أعلن بوتفليقة في هذه الرسالة عن إجراء “تعديلات جمة” على تشكيلة الحكومة، وتنظيم الاستحقاق الرئاسي عقب الندوة الوطنية المستقلة تحت إشراف حصري للجنة انتخابية وطنية مستقلة.

وكشفت وكالة الأنباء الجزائرية المستقلة، أن بوتفليقة استقبل اليوم الاثنين بالجزائر العاصمة، نائب وزير الدفاع الوطني وقائد أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أحمد قايد صالح، حيث قدم الأخير تقريرا حول الوضع الأمني على المستوى الوطني، لا سيما على طول الحدود.