https://al3omk.com/397675.html

قبيل لقاء جنيف حول الصحراء.. ولد عبد العزيز يتسلم رسالة من الجبهة سلمها له المبعوث الشخصي لرئيس "البوليساريو"

على بعد أيام قليلة من انعقاد الجولة الثانية من المحادثات حول الصحراء بجنيف، التي ستجمع أطراف النزاع، بعث رئيس جبهة البوليساريو الانفصالية إبراهيم غالي رسالة إلى الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز.

ووفق وكالة الأنباء الموريتانية، فقد سلم محمد خداد المبعوث الخاص لرئيس جبهة البوليساريو الانفصالية، رسالة خطية للرئيس الموريتاني، بمقر القصر الرئاسي بنواكشط.

وأدلى المبعوث الخاص بعيد اللقاء للوكالة الموريتانية للأنباء بتصريح عقب اللقاء، قال فيه، كان لي شرف مقابلة الرئيس محمد ولد عبد العزيز حيث سلمته رسالة من اخيه ابراهيم غالي، تتعلق بالعلاقات الثنائية والمساعي الحثيثة للمجتمع الدولي من أجل إيجاد حل دائم وعادل للقضية الصحراوية” .

وكان المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة هورست كوهلر، قد أبلغ أعضاء المجلس أنه يعتزم عقد لقاء جديد مع أطراف النزاع الأربعة شهر مارس الجاري، تسبقه اجتماعات ثنائية مع الأطراف، والعديد من السفراء من مجلس الأمن، في نهاية هذا الاجتماع.

وأكد كوهلر، أنه يعتزم عقد لقاء جديد مع المغرب والجزائر وموريتانيا والبوليساريو. وقال “نستعد للجولة القادمة وننتظر اجتماعا جيدا في مارس”.

يذكر، أن المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة هورست كوهلر، سيقدم أبريل المقبل إحاصة حول ملف الصحراء المغربية أمام مجلس الأمن، وكذا نتائج المائدة المستديرة الثانية التي ستجمع أطراف النزاع بجنيف، بعد الأولى التي عقدت في دجنبر الماضي.

ووفق برمجة مجلس الأمن الخاصة بالاجتماعات الشهرية، فسيعقد الأخير خلال أبريل المقبل، أربع جلسات متفرقة تهم تقرير كوهلر عن الصحراء وكذا تقييم عمل بعثة “المينورسو”، التي ستنتهي مهمها مع نهاية أبريل.

وستعقد الجلسة الأولى في فاتح أبريل المقبل لمناقشة تقرير بعثة المينوروسو، تليها الجلسة الثانية التي ستعقد في 9 أبريل لمناقشة مهام البعثة، ثم الجلسة الثالثة التي ستعقد في 10 أبريل وسيتم تخصيصها لمناقشة تقرير الأمين العام للأمم المتحدة كوهلر حول نزاع الصحراء، وأخيرا جلسة 29 أبريل والتي سيتم من خلالها اعتماد قرار حول تمديد مهمة المينورسو.

تعليقات الزوّار (1)
  1. Avatar يقول غير معروف:

    اقول لهذا الرجل هنيئا لك بالتركة التي سترثها عما قريب عن عسكر الجزائر الذي تعصف به الآن رياح التغيير العتية

أضف تعليقك