https://al3omk.com/397726.html

هيئات تحتج ضد مهرجان سوق السبت .. ورئيس الجماعة يوضح قالت إنه "لا يعكس الصورة الحقيقية للمدينة"

أعلنت أزيد من 20 جمعية بمدينة سوق السبت التابعة لإقليم الفقيه بنصالح، استنكارها لتخصيص 113 مليون سنتيم من المال العام لتمويل مهرجان المدينة من طرف مجلس جماعة سوق السبت، معتبرة أن المهرجان “لا يعكس الصورة الحقيقية لمدينة سوق السبت ولا يستجيب لاهتمامات مختلف شرائح المدينة”.

الدعوة لفتح تحقيق

وأبدت الجمعيات في بيان توصلت جريدة “العمق” بنسخة منه، “استغرابها الشديد للإمكانيات المالية واللوجيستكية الكبيرة التي تم توفيرها لجمعية حديثة التأسيس، والتي لا تعكس حجم المهرجان ولا الأنشطة التي لم تتجاوز تنظيم ماراطون ودوري في الكرة الحديدية وفضاء التبوريدة”.

وطالب الموقعون على البيان المجلس الأعلى للحسابات ووزارة الداخلية، بـ”فتح تحقيق شفاف ونزيه حول آليات صرف الاعتمادات المخصصة لجمعية المهرجان وسبل انفاقه مع إعلان نتائجه للعموم”.

البيان ذاته دعا المجلس الجماعي لسوق السبت إلى “تحمل مسؤولياته كاملة في الاستجابة لتطلعات الساكنة، ووضع برنامج عمل واضح يكون أساسه المتين توفير البنية التحتية المناسبة لكافة أحياء المدينة”.

“حسابات ضيقة”

من جانبه، عبر رئيس جماعة سوق السبت في تصريح لجريدة “العمق” عن استغرابه من البيان الذي أصدرته عدد من الجمعيات بسبب ما وصفها بـ”الحسابات الضيقة”، مشيرا إلى أن المبلغ الذي أشار إليه بيان الجمعيات يتضمن الميزانية المخصصة للمهرجان لسنتين بسبب عدم تنظيمه السنة الفارطة.

وقال المسؤول المحلي، إنه استند إلى المادة 65 من القانون التنظيمي للجماعات الترابية في اختيار الجمعية التي نظمت المهرجان، والذي اعتبره “ناجحا ويهدف إلى التعريف بالمنطقة”، مناشدا مختلف الجمعيات إلى المساهمة الفعلية في تحقيق التنمية المنشودة بعيدا عن الحسابات الضيقة، وفق تعبيره.

وأضاف أن الجماعة تمكنت من توزيع منحة مليوني درهم على 65 جمعية بالجماعة لتمكينها من المساهمة في تنمية المدينة، كما أن المجلس تمكن من تغطية الأحياء العشوائية بالمدينة بالماء والكهرباء بنسبة تناهز %90، والتي ظلت تعاني من هذا المشكل منذ سنة 2011، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن الجماعة مكنت النسبة القليلة المتبقية من الرخص لربط المنازل بالماء والكهرباء، حسب قوله.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك