https://al3omk.com/398892.html

آخر القلاع، ودور الأساتذة المتعاقدين في حمايتها

لن يكون هذا المقال فرصةً للدفاع عن الأسَاتذة المتعاقدين، فالمعاركُ النضالية التي يكون محورها مخصوصاً بالتعليم، الذي يكيدون له، ويحاولون تحطيم آخر قلعة يحتمي بها أبناء الشَّعب من الفقراء، فلا بد للجميع أن يقف كالجسد الواحد في وجه كل مشروع محطّم لآمال المغاربة في وطن يتعلم فيه أبناءه، ومستشفى يستشفى به مواطنوه.

ترك نظام التعاقد الذي مررت حكومة تصريف الأعمال قراره حالة من الاحتقان الشديد، بعدما تم كشفُ الخبث الذي يختبئ من وراءه، فكان لا بد على الضمائر الحرة أن تستيقظ لتنبه أطياف الشعب على خطورة مثل هذه الأنظمة التي يحتفي بها المسؤولون، ويبشرون بها في استغباء تام للعقول الواعية، والقلوب الحية من أبناء هذا الوطن الجريح.

قلعة التعليم التي عاشت الجحيم بكثرة المشاريع الفاشلة، يعلم العارفون بدورها؛ أنها فضاء لبناء الوعي، وإعدادٍ للشخصية المؤمنة بحرية الاختيار …هذه الأمور تحرجُ أصحابَ القرار، وتجعلهم خائفين على مواقعهم، مضطرين لإعداد المصَائد وتدمير هذه القلعة العالية أسوارها، مشَكلين حولها حصاراً شديداً، فارضين على أبناءها من أطر، ومدرسين، وتلاميذ، وطلبة، تجويعا ممنهجا، وخنقا بنية مبيَّتة …

أزمة التعليم لم تكن في يوم من الأيام أزمةً بريئة، فكل السياسَات التعليمية المغربية التي تم تطبيقها، كان الغرض من ورائها إما التشويش، أو التضييق، أو الإقبار … فالتيه، والجري وراء السراب، والارتجالية في معالجة مشاكلها، وإصلاح منظومتها المهترئة، كلها سبب في انتكاسَاتٍ متتالية اجتماعية، وقيمية، وتنموية.

إشكالية التعليم في بلادنا سياسية بامتياز، لا ينتهي موقفها عند الوزير المباشر للملف، بل يتوقف القرار الحاسم على رئيس الدولة .. لكن؛ ومع كامل الأسف، لا وزيرها، ولا رئيسها يحسمان في هذا الملف، وحجمهما ضئيلٌ أمام إملاءات بئيسة ما زلنا تحت رحمتها … ومع ذلك؛ فكل شيء ممكن، لكن يحتاج ذلك إلى إرادة مُوسَوية، تمسك عصاً تشقُّ طريقَ التألق، وتفطمُ النفس التي تعض بالنواجد على المصالح الضيقة، والريع الهدَّام لكل خطوة في اتجاه الارتقاء بالمجتمع، ومنحه الأفضل الذي يستحقه.

مات الإله، احذروا الدولة؛ لم يمت الإله وتغوَّلتْ الدولة باسم الإله حيناً، وباسم الحق في العنف أحايين كثيرة .. فالمقاربة التي تنتهجها الدولة غاية في السوء، غايةٌ في الاستحمار، ترغبُ الدولة في جيل من الضباع بتعبير محمد جسوس، لكن؛ ظنهم خاب، فالأسود تبقى أسوداً !

أعتقد أن الأسَاتذة الذين فرض عليهم التعاقد، سيكونون آخر صفٍ من الحماة لقلعة التعليم التي انخرطت الدولة في تدميرها إثر التقويم الهيكلي، دليلُ ذاكَ يتوقف على انحياز جمعيات الآباء إلى صفهم، ووعي أبناء الوطن بغاية الدولة الخطيرة في جعل قطاع التعليم قطاعا خدماتيا، بالإضافة إلى استيقاظ مجموعة من الأطياف الغيورة، والتي نتمنى من باقي الهيئات الحزبية والنقابية والمدنية أن تتخلى عن مَكرها حتى تقف في وجه كل مصيبة تتربص بمستقبل هذا الوطن، والتي طالت مجموعة من القطاعات أبرزها التعليم والصحة … حتى نستعيد خيراتنا التي نمنحها للآخرين باسم معاهدات وإمضاءات ما أنزل الله بها من سلطان.

أتوجه برسَالة لكل أستاذ وأستاذة؛ نضالنا لا يتوقف على رغبتنا في تحقيق مطلب الإدماج، لكنه يمتد ليجعل كل منا من نفسه مشروعاً نضالياً لبناء هذا المجتمع، ويبتدأ ذلك من القيم التي يجب علينا أن نتحلى بها حين نشبهُ أنفسنا بالرُّسُل، قيم الصدق، والأمانة، والإخلاص … فحين أشاهد أحداً منا على غير هذه القيم، وبعيداً عنها تماما، يحزُّ ذلك في نفسي كثيراً .. فما نحن عليه من القيم، يتسربُ بالضرورة إلى أبنائنا من التلاميذ والطلبة، فإذا غاب عنك الصدق غششت، وخنت الأمانة ! وإذا غاب عنك الإخلاص ظلمتَ ولم تكن من أهل الكياسَة .. فلنحاول على الأقل، ولنتشبه بالرسل صدقاً وعدلاً، فأنتم وأنتن بناة هذا الوطن، ودواء لجرحه العميق.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي هيئة تحرير جريدة العمق المغربي وإنما تعبّر عن رأي صاحبها.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك