https://al3omk.com/407260.html

مستخدمو سامير يصعدون ويدعون لاعتصام بمقر الشركة بالمحمدية احتجاجا على ما وصفوه "الأفق المظلم" للشركة

تعتزم الجبهة النقابية لشركة سامير، خوض اعتصام بالمقر الاجتماعي للشركة بالمحمدية، يوم الاثنين المقبل، “من أجل الاحتجاج على الأفق المظلم للشركة وعلى المصير المجهول لحقوق المأجورين”.

وجددت الجبهة في بلاغ توصلت “العمق” بنسخة منه، “المطالبة للسنديك ولكل أجهزة مسطرة التصفيةالقضائية، لتمتيع المأجورين بكل حقوقهم الموقوفة التنفيذ وإيقاف البث في طلب التفويت المفكك للأصول، والحسم في الاستئناف العاجل للإنتاج بالمصفاة المغربية للبترول تحت كل الصيغ الممكنة عبر التفويت أو التسيير الحر أو تحويل الديون لرأسمال”.

وطالبت الجبهة، المؤلفة من المكتب النقابي الموحد للكونفدرالية الديمقراطية للشغل والمكتب النقابي للاتحاد الوطني للشغل، “الحكومة بتوضيح موقفها من مستقبل صناعات تكرير البترول وبتحمل مسؤولياتها الكاملة في توفير متطلبات استئناف الإنتاج، وإنقاذ المصفاة المغربية للبترول من الإغلاق والتفكيك والمحافظة على المساهمات المتعددة لهذه الصناعات، لفائدة التنمية الاجتماعية والمحلية وتعزيز مقومات الأمن الطاقي الوطني والحد من غلاء أسعار المحروقات وتوفير شروط التنافس والتكامل بين الفاعلين في القطاع، وفق ما يخدم المصالح العليا للاقتصاد الوطني ويؤمن حقوق المستهلكين”.

وأوضحت النقابة، أن ذلك يأتي، “في إطار النضال المتواصل منذ توقف الإنتاج والحكم بالتصفية القضائية في مواجهة الشركة المغربية لصناعات التكرير في مارس 2016، وتنفيذا لقرار الجمع العام للمستخدمين المنعقد يوم الثلاثاء 26 مارس 2019، وكذا المخاطر الكبرى التي تهدد مستقبل الشركة ومصير حقوق العاملين بها، ولا سيما في ظل تهرب الحكومة من مسؤولياتها في المساعدة في الإنقاذ وعزم السنديك على تفكيك الأصول والإصرار على رفض الحوار الاجتماعي، وعدم الاهتمام بالأوضاع المزرية للمأجورين وانقضاء أجل الإذن باستمرار النشاط في 21 أبريل 2019”.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك