الممرضون ينيرون ليل مكناس بالشموع بحثا عن الإدماج
https://al3omk.com/420130.html

الممرضون ينيرون ليل مكناس بالشموع بحثا عن الإدماج طالبوا بإنصافهم

خاضت التنسيقية المحلية للطلبة والخريجين والممرضين بمكناس، ليلة الخميس/الجمعة، وقفة احتجاجية بالشموع بحي حمرية قبالة ملتقى سينما “كاميرا” وتأتي هاته الخطوة ضمن البرنامج النضالي الذي سطرته التنسيقية الوطنية للطلبة والخريجين والممرضي بالمغرب.

وقد رفع الطلبة والخريجين والممرضين المحتجين شعارات مناهضة للتعاقد بشتى أنواعه، لا سواء مع الجماعات المحلية أو مع جمعيات المجتمع المدني، والمطالبة بالملف المطلبي بإدماج جميع الخريجين المعطلين الذين تجاوز عددهم 5000 في ظل خصاص مهول قدرته المنظمة العالمية للصحة بأزيد من 60 ألفا على حد تعبير المحتجين.

وطالبوا أيضا بالتسريع في إخراج الماستر المتخصص والماستر البيداغوجي من أجل الرقي والمضي قدما بمهنة التمريض في المغرب للوصول الى ما وصلت اليه الدول المتقدمة على غرار كندا والمنيا وبإحداث هيئة وطنية للممرضين وتقني الصحة في ظل العشوائية والتطفل الذي تعاني منه مهنة التمريض ولحماية صحة أبناء الشعب أيضا.

كما رفعوا شعاراتهم للتعبير بإخراج مصنف الكفاءات والمهن الى حيز الوجود في ظل شبح المتابعات القضائية الذي يطاردهم في كل لحظة، فكثيرا ما تردد على مسامعهم إيداع ممرض أو ممرضة في السجن وإحالة ممرض أو ممرضة على المجالس التأديبية وكل ذلك راجع بالأساس الى غياب مصنف الكفاءات والمهن، حسب تعبيرهم.

وطالبوا بالإنصاف عن الأخطار المهنية في التعويض المادي عن التداريب الإستشفائية والحراسات الليلة بالنسبة للطلبة، لكونهم “يتعرضون لأخطار جمة أولها الإصابة بعدوى الأمراض الفتاكة”، وكذلك لسد الخصاص المهول في الأطر التمريضية، باعتبارهم يقدمون ما نسبته 80% من العلاجات المقدمة للمواطنين، كما أنهم يكونون عرضة لأخطار متعددة وفي المقابل يتقاضون تعويضا هزيلا، بحسب تعبير المحتجين.