https://al3omk.com/425394.html

عيد الأم في المغرب.. أمهات يشتكين الذكورية وأخريات يعدن إنتاجها

هي الحقيقة المرة التي ترويها إناث كثيرات في مجتمعنا العربي الذي لازال يخلص للعادات والأعراف التي سقيت بماء العنصرية فانبتت النزعة الذكورية المهيمنة والمسيطرة والمستعبدة لكثير من النساء التواقات إلى الكرامة، والثائرات في وجه التسلط واﻹضطهاد معلنات التمرد عن كل من ينتقص من مكانتهن . فهل واقع الحال يبرئ المرأة من مساهمتها في تكريس الذكورية أم أنها حجر الزاوية وقطب الرحى التي تُعَلم الأجيال و تبني الأفكار ، وفي الأخير تلقي اللوم على الآخر وتجعل من نفسها ضحية ؟

لا يكاد ينفي أو ينكر أحد أن منظومة الفكر العربي والتراث الثقافي في أغلب المجتمعات و الحضارات ذات المرجعيات المتعددة على مر العصور و الأزمان تحكمها نظرة الانتقاص للمرآة والتبخيس واختزال كينونتها في الجسد . وبتعدد الأنساق الفكرية تتعدد الرؤى من ناظر لها على أنها رمز للشؤم و للعار، ومن جازم على أن لاحق لها في الحياة ولا يليق بها إلا الوأد، والكثيرون ربطوا اسم المرأة بالغواية والفتنة فلا يرونها إلا وسيلة لخدمة الرجل و تلبية نزواته ورغباته.

ولعل كل فتاة عاشت في أسرتها تجربة التمييز وسط إخوتها الذكور، فأحست في داخلها بنوع من الحيف والظلم ، بل كثيرات هن من يحكين تجربتهن التي عشنها مع سلطة الأخ التي ما فتئت تتسم بالقسوة من أجل إثبات الذات وفرض الشخصية ، بمباركة من الأم التي تنهج في تربيتها منهج التمييز بين الأبناء الذكور والإناث ، وتكرس فكرة تدليل الذكر على حساب حقوق أخواته بل تسهر على تسخيرهن لخدمته وتلبية أوامره .

مما يعمق الهوة بينهم ويقوي في الذكر روح التسلط والإتكالية وحب الذات ، والشعور بأنه الأفضل ، فيكبر فيه الفهم الخاطئ والسائد : أن الإناث اقل شأنا و قيمة ، وتترسخ في ذهنه دونية الأنثى ، ليسري هذا المنطق في مجال الدراسة والعمل وكذا الحياة الزوجية. فيعزز تمسك الذكور بالامتيازات التي منحهم إياها الموروث الثقافي والتربية .

وما يثير الغرابة هنا هو تبني النساء لهذه الثقافة الذكورية والدفاع عنها بشكل مستميت ، رغم ادعائهن الضرر والمعانات مع هذا الفكر العنصري و الإقصائي .

ولعل الكل يوقن بعدل الإسلام وإنصافه للمرأة فلماذا هذا الانتشار الواسع للتفسيرات الخاطئة لبعض الآيات والأحاديث و الإستدلال بها كحق ولكن يراد به الباطل ؟ ويتم إدراجها في غير محلها خاصة في مواقف يتضح فيه جليا الميول كل الميل للانتصار للثقافة الذكورية التي سادت في عصر الجاهلية .

فإذا كان الإسلام يحارب الاستعباد والميز والظلم ، ويدعو إلى تكريم جميع المكونات البشرية وإنصافهم ، فلماذا هذا التشبث بالفكر المجحف لحق ومكانة المرأة من أناس ينتسبون لهذا الدين ، ويعتبرون الرسول صلى الله عليه وسلم قدوة لهم ، أليس جدير بهم التأسي به في حسن أخلاقه ومعاملاته ، إذ كان عادلا ومنصفا وخدوما لزوجاته، ومعينا لهم وطيبا معهم ، بل ربط خيرية الرجال بخيرهم مع أهله ، وأوصى بالنساء خيرا ، وقرن بين الصلاة و ما ملكت اليمين في آخر وصيته . وما ثبت عنه ضرب ولا شتم ولا تنقيص لا لفتاة ولا لامرأة .

هذا وقد سجلت المرأة حضورا بارزا ومكانة مرموقة في عصر النبوة . فلماذا هذا الحياذ عن نهج المصطفى الذي يعتبر ثاني مصادر التشريع بعد القرآن الكريم ؟

لذا يلزمنا كأفراد ومجتمعات بذل جهد لتحقيق التوازن المجتمعي وتجاوز المصلحة الذاتية للذكور ، وتخلي النساء عن التكريس للذكورية ، بتربية الأبناء تربية عادلة تتساوى فيها الحقوق والواجبات دون تمييز بين ذكر وأنثى . ولا ننسى دور الرجال ذوي الفكر المستنير في إشاعة روح الإيجابية والتكامل والتعاون ، والاعتراف بقدرات وأدوار المرأة في تطور نهضة المجتمع ، لأن تهميشها أو التنقيص من شأنها يحول دون ذلك .