https://al3omk.com/426282.html

إلغاء مهرجان راقصة “إسرائيلية” بمراكش في اللحظات الأخيرة أثار الجدل

تقرر إلغاء مهرجان الرقص الشرقي لمديرته “الإسرائيلية” سيمون كوزمان، والذي كان ينتظر أن ينطلق اليوم بمدينة مراكش، في اللحظات الأخيرة، دون أن تتقدم إدارة المهرجان بأي توضيح حول أسباب الإلغاء.

ووفق مصادر متطابقة، فقد علمت إدارة الفندق الذي كان مبرمجا لاحتضان النشاط أن المهرجان تم إلغاؤه، فيما أكدت “تانسيفت24″، أن السلطات المحلية بمراكش أصدر قرارا بعدم تنظيم المهرجان، ورفضت الترخيص له في أي فندق آخر.

وكانت الراقصة “الإسرائيلية” سيمون كوزمان قد أكدت في تصريحات صحافية يومين قبل موعد المهرجان أن الاستعدادات تجري على أحسن وجه، أن الوفود ستصل إلى مراكش يوم أمس الاثنين لتنطلق فعاليات المهرجان اليوم الثلاثاء.

إعلان المهرجان سبق أن أثار غضب المناهضين للتطبيع حيث تساءلت “المبادرة المغربية للدعم والنصرة” في بيان سابق لها، “هل أصبحت سيادة المغرب مستباحة إلى هذا المستوى من قبل الصهاينة بكل قذاراتهم؟”.

وأدانت المبادرة السماح لاستقبال مدينة مراكش هذا المهرجان الذي وصفته بـ”الجريمة التي سترتكب في حق المغاربة”، مطالبة المسؤولين بمنعه ومحاسبة المنظمين.

وعبرت أيضا كل من “منظمة التجديد الطلابي” و”المبادرة الوطنية ضد التطبيع والعدوان” بالمدينة الحمراء، في بيان سابق، حصلت “العمق” على نسخة منه، عن استيائهما من قيام بعض الجهات “المحسوبة على التيار الصهيوني” بتنظيم مهرجان الرقص الذي سيحضره بعض المتحولين جنسيا من الكيان الصهيوني.

واعتبرت الهيئتان أن الإعلان عن تنظيم هذا المهرجان يعد “استفزازا كبيرا للمغاربة وضربا سافرا لقيمهم الثابتة وهوياتهم الراسخة المقررة في دستور المملكة، ومسا بمقدساتهم”، مطالبين البرلمان المغربي بوقف مسلسل التطبيع، ومحملين الحكومة المغربية مسؤولية استباحة السيادة المغربية.

تعليقات الزوّار (0)