https://al3omk.com/431281.html

رونار يتحدث عن ارتباطه بإفريقيا ويكشف أبرز ذكرياته مع الأسود قبل 24 ساعة على مباراة ناميبيا

استرجع هيرفي رونار، مدرب المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم، أبرز الذكريات التي عاشها في إفريقيا، خلال إشرافه على تدريب مجموعة من المنتخبات، آخرها قيادته لـ “أسود الأطلس”، بالنسخة 32 لنهائيات كأس أمم إفريقيا المقامة حاليا بالأراضي المصرية.

رونار قال في حوار مع صحيفة “ليكيب”، إن التأهل للمونديال مع المغرب كان ضمن الذكريات الراسخة في ذهنه، إضافة إلى التتويج في مناسبتين بـ “الكان”، رفقة منتخب زامبيا، وساحل العاج.

واعتبر هيرفي رونار إفريقيا الأرض التي صنعته، وكان لها فضل كبير في مشواره المهني، وأيضا العلاقات القوية الإنسانية التي بناها طيلة سنوات اشتغالها بمجموعة من المنتخبات، معلقاً: “أحس بأن شيء يربطني بهاته الأرض. ابنتي الصغيرة التي تبلغ ست سنوات تقيم الآن في زامبيا، جدودي ستبقى مدى الحياة”.

واعترف “الثعلب” الفرنسي بأنه يريد قضاء باقي حياته في إفريقيا، حيث يملك منزلا بالسنغال، متمنياً بأن يحظى دائما بالاهتمام والترحيب بالقارة التي صنع بها اسمه، وشارك مع عدد من منتخباتها تجربته.

هذا، وسيخوض رونار للمرة الثانية تواليا غمار “الكان” مع المغرب، بعد نسخة 2017 بالغابون، التي وصل الأسود لدور ربع النهائي بها، قبل أن يغادر المسابقة بهزيمة غير مستحقة أمام منتخب مصر.

يٌشار إلى أن المنتخب المغربي سيخوض، مساء غد الأحد، أول مباراة بكأس أمم إفريقيا في نسختها رقم 32 أمام منتخب ناميبيا، ليواجه لاحقاً كلا من منتخب ساحل العاج، ثم منتخب جنوب إفريقيا.