https://al3omk.com/434335.html

المنع يلاحق متفوقي درعة للرباط بعد إلغاء ترخيص بإيوائهم بعد "منعهم" من التنقل

ما إن انتهت محنة “منع” عشرات التلاميذ المتفوقين بدرعة تافيلالت من التنقل إلى الرباط، بداعي عدم توفر حافلات النقل المدرسي التي كانت تقلهم على تراخيص، حتى ظهر “منع” جديد لنجباء “أسامر” من المبيت بداخليتي ثانويتي الليمون، ومولاي يوسف بالرباط.

وتسبب إلغاء وزارة التربية الوطنية لـ”ترخيص” سبق أن منحته لمؤسسة درعة تافيلالت للخبراء والباحثين، في معاناة كبيرة لأزيد من 300 تلميذ من متفوقي أقاليم زاكورة والرشيدية، وتنغير، وميدلت، وورزازات، حيث اضطرت المؤسسة المذكورة للبحث عن حلول لتمكين هؤلاء من الإيواء والتغذية.

وفي هذا الإطار، قال رئيس مؤسسة درعة تافيلالت للخبراء والباحثين، الطيب صديقي، في تصريح لجريدة “العمق”، إن وزارة التربية الوطنية رخصت لهم بالاستفادة من داخليتي ثانوية الليمون ومولاي يوسف لإيواء التلاميذ المتفوقين بجهة درعة تافيلالت، قصد تأطيرهم ومساعدتهم على التحضير لامتحانات ولوج المعاهد العليا.

وأضاف صديقي، أنه “عند وصول الحافلات التي كانت تقل التلاميذ المتفوقين، إلى داخلية ثانوية الليمون بالرباط، تفاجأنا بكونها مقفلة، وتم إخبارنا بأنه لم يعد هناك أي ترخيص، وبأنه تم إلغاؤه”، مضيفا أن المؤسسة قررت نقل التلاميذ للمبيت بداخلية مؤسسة خاصة للأقسام التحضيرية في انتظار تدبر مكان آخر للإقامة.

وزاد المتحدث، قائلا: “نقلنا بعد ذلك الفوج الأول من التلاميذ والذي يبلغ عددهم 220 تلميذا، إلى حي جامعي خاص بالرباط، وقمنا بتجهيز كل شيء، لنُفاجأ أيضا بمنع أزيد من 160 تلميذا من الالتحاق للإقامة بالحي، بالرغم من وجود اتفاق مسبق مع إدارته حول عدد التلاميذ”.

“وأوضح بعض التلاميذ، في تصريحات متفرقة، أن “حراس الحي الجامعي الخاص، أخبرونا بأن هناك تعليمات لعدم استقبال أي فوج ثان من التلاميذ”، مشيرا إلى أن “التلاميذ ظلوا مرابطين أمام الحي إلى ساعات متأخرة قبل أن تتدخل السلطات المحلية وتقوم بتوزيعهم على فنادق، في انتظار إيجاد حل لهذا المشكل”.

وضجت مواقع التواصل الاجتماعي، بخبر “منع” التلاميذ المتفوقين من الإيواء بالرباط، حيث انتشرت تدوينات على “فيسبوك” تدين ما وقع لهم. وكتب نشطاء: “استمرار معاناة متفوقي درعة تافيلالت لليلة الثانية بالرباط بعد ليلة الرشيدية.. منتصف الليل حي العرفان الرباط ونجباء درعة تافيلالت في الشارع”.

وعلق ناشط على هذه الواقعة بقوله: “بعد ليلة سوداء في الراشيدية ليلة الأحد الماضي. اللحظة 1:00 بعد منتصف الليل طرد متفوقي درعة تافيلالت من مقر إقامتهم بالعاصمة الرباط في هذا البرد القارس وهذه الليلة الظلماء و بدون إنسانية ولا شفقة. لن أقول إلا حسبنا الله ونعم الوكيل”.

وبدورها، كتبت النائبة البرلمانية عن حزب العدالة والتنمية، فاتحة شوباني، “إصرار غريب على بهدلة الطلبة المتفوقيين !! إخراجهم قيل لحظات من السكن الجامعي الخاص “بيت المعرفة”، مضيفة في تدوينة ثانية “رئيس الحكومة يتابع الآن عملية إيواء الطلبة في بعض فنادق المدينة”.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك