https://al3omk.com/435330.html

ليبيا تتهم الإمارات بالوقوف وراء قصف تاجوراء .. وأوروبا تدين الحادث سقط فيه ضحايا مغاربة

حمّلت حكومة الوفاق الوطني الليبية، الإمارات مسؤولية استهداف مركز إيواء المهاجرين في تاجوراء شرق طرابلس، والذي ذهب ضحيته 53 مهاجرا وعشرات الجرحى من بينهم 9 مغاربة حسب حصيلة جديدة.

وقال وزير الداخلية في حكومة الوفاق فتحي باشاغا لصحيفة “وول ستريت جورنال” أول أمس الخميس، إن القنبلة التي استهدفت المركز “لم تكن عادية”، وأن الغارة نفذتها مقاتلة إماراتية من طراز “إف-16”.

وأوضح الوزير أن حكومة الوفاق خلصت إلى هذا الاستنتاج، استنادا إلى تحليل هدير محركات المقاتلة المهاجمة وحجم الدمار الذي لحق بالمركز جراء القصف.

ورجح باشاغا أن تكون مصر متورطة أيضا في الحادث، قائلا إن المقاتلة ربما استخدمت قاعدة مصرية عند سواحل المتوسط، إذا لم يتم تزويدها بالوقود في الجو، وذلك استنادا إلى تجربة “الغارات الإماراتية السابقة على ليبيا”.

وأشار المسؤول الليبي إلى أن الهيئة الأممية المعنية بمراقبة تطبيق حظر التسليح المفروض على ليبيا، أكدت أن القاهرة وأبوظبي قدمتا دعما عسكريا لقوات حفتر في السنوات الأخيرة.

وأدان الاتحاد الأوروبي، أمس الجمعة، القصف الذي استهدف مركز إيواء مهاجرين غير نظاميين في تاجوراء، كما أدان مجلس الأمن القصف، مشددا على “ضرورة قيام جميع الأطراف بمنع التصعيد بشكل عاجل، والالتزام بوقف إطلاق النار”.

وكشف القنصل العام للمغرب بتونس علي بن عيسى، أمس الجمعة، أن 9 مواطنين مغاربة أصيبوا بجروح طفيفة، وفق حصيلة جديدة، موضحا أن المركز الذي طاله القصف كان يضم 18 مغربيا من بين 200 مهاجر، بحسب المعلومات المتوفرة إلى حدود الساعة.

وأشار إلى أن “المعلومات تتضارب بشأن المواطنين المغاربة الآخرين، ويبقون في عداد المفقودين إلى أن يتم التأكد بشأن مصيرهم مع السلطات الليبية المختصة”.

واعتبر أنه “في ظل الوضع الحالي، وبقدر ما نبقى متفائلين بشأن الوصول إلى مواطنين مغاربة أحياء آخرين فإننا نتوقع أخبارا مؤسفة ونخشى أن تكون هناك وفيات”.

وحسب تقرير صدر عن الأمم المتحدة، فقد شنت قوات حفتر غارتين على المركز استهدفت أولاهما مرآبا غير مأهول، والثانية ضربت مهجعا لحوالي 120 لاجئا ومهاجرا.

وكان أحمد المسماري المتحدث باسم قوات اللواء الليبي المنشق خليفة حفتر، أقر باستهداف مدينة تاجوراء شرق طرابلس، نافيا في الوقت ذاته أن تكون هذه القوات مسؤولة عن استهداف مركز لاحتجاز المهاجرين غير النظاميين الذي أدى لمقتل العشرات منهم.

وفي مؤتمر صحفي، قال المسماري إن قوات حفتر قصفت “هدفا مشروعا في تاجوراء ومن أتى بالمهاجرين يتحمل المسؤولية”، متهما حكومة الوفاق الوطني بـ”تدبير مؤامرة في محاولة إلصاق التهمة بالقوات المسلحة”، وفق تعبيره .

وأضاف المسماري أن قوات استهدفت “كتائب مسلحة ومخازن أسلحة في تاجوراء عدة مرات لاحتوائها على سجون سرية”، مشيرا إلى أن “17 دقيقة تفصل بين استهداف مقر المليشيات واستهدف مقر جهاز الهجرة غير الشرعية من قبل مليشيات الوفاق الإرهابية”.

 

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك