https://al3omk.com/440074.html

اغتصاب وقتل “حنان” .. هيئة تدعو لإنزال أشد العقوبات على الجُناة قالت إن تخفيفَ العقوبات هي أحدُ أسباب انتشار ظاهرة الاعتداء

استنكر منتدى “المناصفة والمساواة”، الاعتداء الجسدي والجنسي والنفسي الشنيع الذي تعرضت له الشابة “حنان” بالرباط، والذي انتهى في وقت لاحق من شهر يونيو الماضي، بجناية قتلها بعد الإمعان في تعذيبها بِسَادِيَةٍ مقيتة، وفق ما وثقه شريط فيديو تم تداوله على نطاق واسع.

وقالت الهيئة التابعة لحزب التقدم والاشتراكية، إن تخفيفَ العقوبات هي أحدُ أسباب انتشار ظاهرة الاعتداء على النساء، مطالبة السلطات المعنية بتشديد العقوبات على الجناة الذين يقترفون جرائم الاعتداء على النساء واغتصابهن وتعنيفهن، وكذا بملاءمة التشريعات الوطنية مع مقتضيات المواثيق الدولية ذات الصلة.

واعتبر بيان المنتدى، اطلعت “العمق” على نسخة منه، أن التصدي لظاهرة الجريمة ضد النساء “يتطلب تظافرَ جهود كافة المؤسسات والفعاليات المجتمعية وتنسيقَ مبادراتها وجهودها، وفي مقدمتها التدابير الحمائية، بما يصون النسيج المجتمعي ويكفل أسبابَ العيش الآمن والمشترك لجميع المواطنات والمواطنين”.

وطالب بيان المنتدى السلطات المختصة بمواصلة تعميق التحقيق في هذا الملف، وكشف جميع حيثياته للرأي العام، وترتيب المسؤوليات وإنزال أشد العقوبات المقررة قانونا على كافة المتورطين والمتسترين على اقتراف هذه الأفعال الشنيعة واللإنسانية، بما يتناسب وحجم الضرر المادي والمعنوي الذي لحق الضحية والمجتمع على حد سواء، وفق ما جاء في البيان.

وكانت المديرية العامة للأمن الوطني قد أعلنت، أول أمس الخميس، أن المصلحة الولائية للشرطة القضائية بالرباط، تمكنت من توقيف ثمانية مشتبه فيهم آخرين، تتراوح أعمارهم بين 33 و61 سنة، وذلك للاشتباه في ارتكاب أفعال إجرامية تتعلق بعدم التبليغ عن جناية وعدم تقديم المساعدة لشخص في حالة خطر.

وأعلن الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالرباط، أمس الجمعة، أن شريط الفيديو الذي تم تداوله عبر تطبيقات التراسل الفوري وبعض المواقع الإكترونية، يوثق لواقعة تعرض امرأة لاعتداء جسدي عنيف وهتك عرضها، له علاقة بقضية سبق لإحدى الدوائر الأمنية بالرباط أن أجرت بحثا بشأنها بتاريخ 9 يونيو 2019.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك