https://al3omk.com/440572.html

العثور على جثة أستاذ معزول يستنفر أمن مكناس بعد توقيفه من وضيفته

عثر مواطنون بحي الزرهونية بمدينة مكناس، على جثة أستاذ (م. ب) منزله، أمس الأحد، في بداية مرحلة التحلل بعد انبعاث روائح كريهة من بمنزله تزكم الأنوف، ما أثار فضول الجيران الذين أبلغوا الشرطة.

وبحسب مصادر “العمق”، فإن الهالك كان قيد حياته يشتغل أستاذا في السلك الإبتدائي وعضو في الفيدرالية الإسماعيلية لجمعيات آباء وأمهات وأولياء التلاميذ بمكناس، وجرى توقيفه بسبب الغيابات المتكررة لظرفه الصحية، ولم يتم إنصافه في طلب نقله وإعفائه من القسم.

وأضافت المصادر ذاتها، بأن أجر الهالك توقف مباشرة بعد توقيفه، ما ترتب عنه تراكم ديون المؤسسات البنكية والتهديد بمصادرة منزله في البيع بالمزاد العلني لفائدة المدينين، هذا أثر بشكل مباشر في تأزم وضعيته الصحية، حتى وجد جثة هامدة وسط منزله.

وقد جرى نقل جثة الهالك إلى مستودع الأموات بمستشفى محمد الخامس بمكناس، في انتظار عملية التشريح الطبي لتأكد من فرضية موت عادية، فيما فنحت عناصر الشرطة القضائية، لمعرفة الدوافع الحقيقية وراء الحادث، تحت إشراف النيابة العامة المختصة بمكناس.