محلل رياضي: جامعة الكرة وضعت معايير على مقاس خليلوزيتش
https://al3omk.com/448505.html

محلل رياضي: جامعة الكرة وضعت معايير على مقاس خليلوزيتش في تصريح لجريدة "العمق"

قال المحلل الرياضي محسن الشركي، إن “خليلوزيتش من المدربين الذين تم تداول اسمهم عند بعض المحللين والمتابعين للشأن الرياضي ورونار مازال يمارس مهامه”، مشيرا إلى أن “بداية حمد الله في الدوري السعودي تثير الانتباه وعلى الجامعة ألا تدخل في عناد وتستمر في إبعاده”.

وأضاف الشركي في تصريح لجريدة “العمق”، أنه “تم اعتماد معايير على مقاس وبروفايل خليلوزيتش لم يتم الإعلان عنها حتى لا يتم تقديم مدربين آخرين لسيرهم، وأنه لو تم الإعلان عن المعايير لكانت السير الذاتية أخرى تتطابق والمعاير الموضوعة من طرف الجامعة ولن يكون البروفايل الوحيد المطابق لتلك المعاير هو خليلوزيتش”.

وأوضح الشركي، أن “معيار تجربة إفريقيا وعلى دراية بالبطولة المغربية وأنه سبق له أن رشح منتخبان إلى كأس العالم، أو له ألقاب على المستوى الإفريقي هذه معايير كلها تكون على مقاس مدرب معين”.

وأشار المحلل الرياضي إلى أن “المعايير تبقى موضوعية على اعتبار أنه لا يمكن أن يدرب المنتخب الوطني إلا من له دراية بالكرة المغربية والكرة الوطنية ومن سبق له أن فاز ببطولة إفريقيا أو رشح منتخبات إلى خوض غمار منافسات البطولات الإفريقية وهي المعايير التي كانت مفصلة على مقاس خليلوزيتش”.

وأوضح المتحدث أن “رولان بلان وعموتة ووليد الركراكي لا تتوفر فيهما هذه الشروط وبالتالي المدرب الذي كان يراهن عليه رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم هو خليلو زيتش”.

وعن لائحة المنتخب الوطني فقد عنونها المتحدث بـ”الإنصاف والمصالحة، إنصاف عدد من اللاعبين والنوادي الذين بدلو جهدا في المنافسات الإفريقية خصوصا حسنية أكادير والوداد والرجاء والدفاع الحسني الجديدي ونهضة بركان، ومصالحة مع الرأي العام الذي كان يطرح مجموعة المعاير للاختيار”.

وأوضح خليلوزيتش أن “اللائحة إنصاف لعدد من اللاعبين الذين يمارسون مع أندية أوروبية وقد تكون في جاهزية أكبر من التركيبة التي كان يعتمد عليها الناخب الوطني هيرفي رونار واللائحة إنصاف للاعبين الذين يشكلون دكة احتياط هيرفي رونار وإبعاد مجموعة من اللاعبين انتهت صلاحيتهم”.

واعتبر المحلل الرياضي، أن “خليلو زيتش حاول إرضاء جميع الأصوات والأذواق كمرحلة أولى واستحضر جميع المعاير في انتداباته، وأن سرعة الإعلان عن اللائحة هي استجابة لصدى وصت الغضب والاستياء الذي أطلقه الشارع والإعلام الرياضي بعد الخروج من “الكان” أمام البنين”.