سفن وعبَّارات المغرب نحو إسبانيا .. “اللغة العربية” أكبر الغائبين
https://al3omk.com/450885.html

سفن وعبَّارات المغرب نحو إسبانيا .. “اللغة العربية” أكبر الغائبين تؤمن رحلات يومية

توفر أغلب السفن والعبارات التي تؤمن رحلات بين المناطق الحدودية بشمال المغرب، وجنوب إسبانيا، وصلات إعلانية إذاعية عبارة عن توجيهات ونصائح وارشادات، باللغتين الفرنسية والاسبانية، مع تسجيل استثناء اللغة العربية.

وبالرغم من كون أغلب الشركات المحتكرة لهذه الرحلات من جنسية إسبانية، إلا أن ذلك لا يمنع من توفير ترجمة لتلك النصائح باللغة العربية، خاصة وأن جل زبناء هذه الشركات مغاربة، منهم مسافرون لا يتقنون التحدث باللغتين.

وتقدم المرشدات خلال الرحلة، التي تمتد حوالي 60 دقيقة، في الخط الرابط بين مينائي “طنجة ميد”، و”الجزيرة الخضراء”، نصائح حول طريقة التعامل مع صدرية النجاة، وكيفية السقوط نحو البحر في حال حدوث خطر يستدعي ذلك.

ول اتقتصر مثل هذه التوجيهات التي تذاع فقط بالفرنسية والعربية، على متن الرحلات البحرية، بل تشمل جزءا كبيرا من الرحلات الجوية، عبر مطارات المملكة، والتي تقصي بدورها اللغة العربية، في لائحة الارشادات، باستثناء الرحلات التي تؤمنها الخطوط الملكية المغربية، والعربية للطيران.